الثلاثاء، 17 يونيو، 2014

مركبه فضائيه مشهوره من 5 خمسة حروف ؟؟

مركبه فضائيه مشهوره من 5 خمسة حروف ؟ ماالجواب ؟؟

الجواب 

هو

ابولو


مركبة الفضاء ابولو.. ومركبة الغباء آلولو

كان لتاسيس هذا الكم الكبير من القنوات الفضائية الدينية اسوأ الاثر على عقل المشاهد المسلم ،اذ اعادته عشرات السنين الى الوراء ، وجعلته اسيرا لمن يتلاعب بعقله ويحشوه بما لذ وطاب من اكاذيب وتلفيقات في سبيل اعلاء راية الدين والغاية تبرر الوسيلة، هذه الفضائيات لا تستطيع ان تحافظ على ديمومتها وملأ ساعات البث الطويلة الا باستخدام اخر مستجدات الدجل والنصب على العقول والاستمرار بقصف المتفرجين ببرامج ولقاءات فيها اخبار مختلقة عن مواضيع اعجازية مثيرة تدغدغ مشاعر المشاهد المتدين وتحشو مخه باحدث ما تيسر من الافتراءات العلمية ، ولذا كان لابد من ابتكار اساليب حديثة لترويج معزوفات الاعجاز العلمي الصاخبة ،والتي لايجرؤ المسلم الملتزم ان يتساءل عن مدى مصداقيتها ودقتها . ولتعزيز نسب التصديق والتجاوب مع هذه البرامج تقوم هذه القنوات باشراك اناس يحملون القابا علمية تنفذ بسهولة الى عقول المشاهدين.. بما لها تاثيراقناعي محسوس يمكن ان يغطي على الكثير من التلفيقات والاضاليل و الاسانيد المزورة وتحميل الحقائق العلمية تفسيرات ما انزل الله بها من سلطان تتماشى مع اهداف هذه القنوات المبرمجة للدجل …لقد ضربنا مثلا في مقال سابق عن طبيب مصري يعيش في امريكا استضافته احدى القنوات ليتحدث عن كيف ان العلم الحديث اكد فوائد النوم على جهة اليمين اسوة بالرسول و كيف ان اطالة اللحية كسنة نبوية تفيد في علاج الضعف الجنسي عند الرجال وغيرها من التدليسات والتي لابد ان تلاقي تجاوبا واستحسانا لدى السذج خاصة عندما يقدم المتكلم على انه استاذ علم التسمم في جامعة كاليفورنيا ،يعني استاذ في امريكا ، اي لايجوز ان نشكك في ما يقوله حتى لو كنا اكثر الشعوب تنديدا بامريكا واتهامها بكل الشرور التي تخطر على البال ،لكننا نصدق من يحمل جنسيتها دون تمحيص اذا كان كلامه من هذا النوع .
واذا لم يتوفر استاذ امريكي فمن السهولة تعويض النقص بقيام المقدم بالحديث عن لقاءات اجراها بنفسه مع البروفسور هاملتن والدكتور ستيفنسن والعالم الشهير برومبتن والفيلسوف الكبير حسون الامريكي! والمايصدك خلي يروح يسالهم!
والموضة السائدة هذه الايام هي الاعجازات الفضائية وتلفيق مناقشات مع اسماء اجنبية لان المخططين يعرفون جيدا ان المؤمن عندما يقال له ان العالم الفلاني ذهل عندما سمع اية القران وكيف تفسر حقيقة علمية اكتشفت حديثا فسوف لن يتعب نفسه في التحقق من صدق الكلام ، وسيكتفي بجر الصلوات على محمد وآل محمد ، و بذلك تستمر هذه الفضائيات وهؤلاء الشيوخ في ابتزاز عقول السذج، وسيضطر من يعرف الحقيقة الى السكوت على مضض لتجنب اتهامه بالاساءة الى الدين او حتى الكفر…. وهكذا تتواصل جرائم الابادة الجماعية للادمغة العربية دون رادع .
في شريط لبرنامج عرض على قناة المجد الدينية يظهر شخص يسمى الدكتورعبدالباسط السيد من المركز الوطني المصري للبحوث وهو يتحدث عن ان رواد الفضاء الامريكان صوروا الارض من الفضاء فوجدوها كرة معلقة مظلمة ووجدوا فيها شعاعا واحدا يخرج منها وانهم نشروا هذا الخبر على الانترنيت لمدة 21 يوما ثم اخفوه ! لماذا ؟ انتبهوا الى المؤامرة !لان هذا الشعاع تبين بعد تركيز الصورة عليه انه خارج من مكة وبالذات من الكعبة ،وهذا الشعاع ليس له مدى لانهم بعد ذلك (انتبهوا رجاءا ) طلعوا الى المريخ!!!؟؟؟ فوجدوا الشعاع مستمر ،،،،لذا سارعوا لاخفاء الخبر كي لا يسمع به العالم فيسلم عن بكرة ابيه ! بس هذا الدكتور عبدالباسط علم بالخبر من مصادر وكالة الاستخبارات الاسلامية رغم كل محاولات الحاقدين لاخفائه !!!
هل من نصف مثقف يقول له متى طلع البشر الى المريخ ؟
طبعا كان هذا الدكتور خلال اللقاء ينسب كل الافعال للمجهول…..وجدوا وقالوا وطلعوا واخفوا (من هم؟) ، ..ولا اعرف ان كان هذا اللغو قد اثار فضول اي باحث عن الحقيقة ليسال هذا الدعي : لو ان مثل هذا الخبر كان على الانترنيت 21 يوما اما كان امثالك وامثال زغلول الثرثار قد اقاموا الدنيا ولم يقعدوها في حينها ونبهوا البشرية الحية والميتة الى الخبر و ان هناك شعاع نور يخرج من مكة ؟ فلماذا لم يسمع به احد ؟ وهل يعلم السيد ان من المستحيل اخفاء خبر مهم نشر على الانترنيت لان الاف المواقع ستعيد نشره بعد دقائق
ويستمر في تخاريفه بالقول ان من يعيش في مكة يكون اطول عمرا واكثر صحة واقل تاثرا بالجاذبية الارضية وان المسلم عندما يطوف بالكعبة فانه يشحن (بضم الياء) بالطاقة ،وان هذه كلها بحوث علمية منشورة !!! اين ؟ اما كان من الافضل ان تدل المشككين و الحاقدين على الاسلام على المواقع التي نشرت هذه البحوث لاسكاتهم ؟
وفي شريط اخر يظهر ملتحي يتحدث عن كيف انه احتار كثيرا (والله لايحير عبده ) كيف يفسر الاية القرآنية ( وانزلنا الحديد فيه بأس شديد )
، حتى التقى البروفسور ارمسترونغ (!) وهو عالم في وكالة الفضاء الامريكية ناسا الذي قال انه عندما درس الطاقة اللازمة لتكوين ذرة حديد واحدة وجدها تساوي اربعة اضعاف الطاقة الموجودة في كل المجموعة الشمسية!!!!! وهذا يدل على ان هذه الاية نزلت من السماء.
هل من بطران سيسال هذا الملتحي كيف التقيت بالشيخ ارمسترونغ (طبعا اراد ان يخترع اسما فلم يجد الا اسم رائد الفضاء الذي كان اول من مشي على القمر وكأن ناسا لا تشغل احدا الا اذا كان اسمه ارمسترونغ )
ثم باية وسيلة قاس هذا الارمسترونغ مجموع الطاقة الموجودة في كل المجموعة الشمسية ؟ وما فرق تكوين ذرة الحديد عن ذرات المعادن الاخرى التي لاتختلف عن الحديد الا بعدد البروتونات والنيوترونات ؟
والاهم من هذا كله : ليش ما تروحون انتو تقيسون الطاقة اللازمة لتكوين الحديد وماكو داعي تعتمدون على ارمسترونغ لوكينغ كونغ ؟
وهل القرآن الذي تدعون انه كتاب فيزياء وكيمياء وفسيولوجي لم يحفز هذا العقول المتهرئة لان تسعى وتحرك مؤخراتها من على السجادة لتحاول ان تكتشف وتثبت هذه الاعجازات بنفسها بدل من اعطاء هذه المهمة لنيوتن واينشتاين وجاليلو ؟
اكاد اسمع الاجابة : وعليش متعبين نفسنا؟ لعد الارمسترونغات شنو شغلهم ؟ خلونا في ما هو اهم مثل بحوث مقارنة الفساء الذي ينقض الوضوء والذي لا ينقضه .
الخلاصة ان ترويج البضاعة المغشوشة يحتاج الى مستهلك اصم وابكم ، وعندما يتعلق الامر بتصديق ادعاءات تستهدف تعظيم الدين بالحق او بالباطل فان معظمنا يصبح منغوليا… لا تحقيق ولا تمحيص بل تصديق دون قيد او شرط … فالدليل الوحيد الذي نحتاجه هو …. ( آلولو )!




هل تعلم هى موسوعة من المعلومات العامة و الاخبار فى جميع المجالات و يوجد اجابة على جميع الاسئلة و الالغاز

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق