الأحد، 24 مايو، 2015

‫6 أرقام مجموعها 20 ماهي؟ حيث لا يوجد صفر ؟مالجواب ؟؟

‫6 أرقام مجموعها 20 ماهي؟ حيث لا يوجد صفر ؟ 


الجواب 


هو

  3+ 4 = 7 +5 =12 +8 = 20

................................
قصة واقعية 

حضر لدي الزوجين (ح+ر) من مسافة بعيدة بغية تحسين العلاقة وإيجاد حل لمشكلتهما الزوجة والتي تتمثل بأن الزوجة (تنفر من الزوج ولا تطيق أن يلمسها ولا أن يتحدث معها –نفور عاطفي وجنسي-) حيث بدأت المشكلة من بداية الزواج على شكل خوف الزوجة من العملية الجنسية والتي لم يحسن الزوج التعامل معها مما جعل الخوف يتنامى عندها، ثم انتقلت الزوجة للنفور من العملية الجنسية بتاتاً- وهي بكر للآن وقد مضى على زواجها سنة وثمانية أشهر تقريبا- .

ومع الحوارات العقيمة والتي كانت تحصل بينها، وقيام الزوجة باختصار الحوارات، أصبح ردة فعلها قويا، ووجدت نفسها تنتقل إلى مرحلة أخطر وهي النفور من الزوج كشخصية بمعنى أنها الآن تنام لوحدها وبدون حوار مع الزوج ولا تأكل معه، إضافة للنفور الجنسي سابقا.

 

علما بان الزوجة بدأت تعاني من آثار الاكتئاب، لذلك تم تحويلها للطبيب النفسي ليضف العلاج المناسب لحالتها.

وبطريق الصدفة قرأ الزوجين مقالا لي بعنوان: ( نفور الزوجة من الزوج بداية الزواج) في موقع مطمئنة الطبي/الرياض. فحضرا مسرعين وبقيا عندي تحت مراقبتي طيلة خمسة أيام وخضعا لجلسات مكثفة، وكانت النتيجة على النحو الآتي:
•ثاني يوم من الجلسات بدأ الزوجين بالحوار معاً وبإشرافي، وتم تكليفهما بعمل حوارات بشكل سليم في الفندق وذلك بعد أن تعلما معي فن النقاشات والحوار.
•في ثالث يوم من الجلسات تم تفعيل المدح بين الشريكين –وهذا لم يكن موجودا مسبقا-.
•ارتاحت نفسية الزوجة كثيرا في رابع يوم من الجلسات السلوكية النفسية، وخفت عندها أعراض التوتر وآلام الجسد التي كانت تشعر به خاصة عند تفكيرها في العملية الجنسية. حيث عملنا تمرين التعرض التخيلي- كثيراً- وقامت بتخيل نفسها تقوم بالعلاقة الحميمية مع زوجها مما انعكس ذلك إيجاباً على نفسها.

•اتفقنا في نهاية الجلسات على البرنامج التدريجي الآتي: سيبقى الزوجين لمدة شهر بدون العملية الجنسية وستقتصر علاقتهما طيل الشهر القادم على (النوم في غرفة واحدة-إنجاز1-، تفعيل الحوار بينهما-إنجاز2-، والتكلم والمدح –إنجاز3-).

وسأجدهم بإذن الله بعد شهر جاهزين لكسر حاجز الخوف ورهاب الجنس. وأنا للآن متفائل جدا بهما لأنهما راغبين في تحسين العلاقة وتنمية الحب وأعتقد جازما بأن مشكلتها خلال الفترة القادمة ستنتهي بإذن الله.

وبعد اسبوعين من الجلسات اطمأننت عليهما ووجدتهما يطبقان الاتفاق والذي ينص على الحوار والنوم في نفس الغرفة والمدح، وبشرتهما بأن هذا بداية الخير بإذن الله لتعميق التواصل الجنسي بينكما قريباً.

وبعد شهر من تطبيق التمارين السلوكية وبفضل الله تم حل المشكلة السابقة والتخلص من رهاب الجنس ومشكلة النفور العاطفي وممارسة الحياة الجنسية الطبيعية بين الزوجين.

 

مع تمنياتي لكل الأسر بالسعادة والتقدم والهناء




هل تعلم هى موسوعة من المعلومات العامة و الاخبار فى جميع المجالات و يوجد اجابة على جميع الاسئلة و الالغاز

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق