الأحد، 15 يونيو، 2014

هل يمكن الولادة في الشهر الثامن ؟؟

هل يمكن الولادة في الشهر الثامن ؟؟

لقد أصبحت الأم أكثر تعوداً على الانتفاخ العام الذي تواجهه منذ بداية الشهر الخامس للحمل ولكن كلما شعرت ببعض الألم علمت أن ابنها قد شارف على الخروج للحياة حتى يبدأ مثل غيره بداية السباق .
يجب أن نكون على علم بأن الجنين إذا ولد في هذه الفترة فيمكن له أن يعيش فهو مكتمل التكوين يحتاج للقليل من النمو ليصبح جاهزاً للولادة والخرج إلى خارج الرحم، على عكس ما يقال من قبل بعض الناس بأن ولادة الطفل في الشهر الثامن مستحيل نجاحها وهذا كلام غير علمي ولا منطقي لأن الطفل في الشهر الثامن يكون أكثر نمواً من الشهر السابع .
إن جميع الأجهزة بداخل جسم الجنين تكون مكتملة سوى الرئتين فيبقون في حالة نمو حتى آخر الحمل والشروع في الولادة، وتصبح المشيمة كبيرة ومتضخمة نتيجة الاستهلاك الأكثر من التغذية والتبول الأكثر نسبة إلى حجمه عن الساب ، ويكون وزن الجنين تقريباً 2.5 كجم وطوله 47 سم .
أما بالنسبة للأم فهي تلك المسكينة التي باتت تنتظر في موعد الولادة بفارغ الصبر لأنه لم يعد بعيداً، ويمكن أن تشعر الأم بإحساس بالإكتئاب وفقدان الصبر على ما تبقى من فترة للحمل والرغبة في انتهائها بسرعة .
وتبدأ المرأة بالشعور بالانتفاخ العام الذي يطرأ عليها فيعيق حركتها، وأيضاً الإرهاق ودخول الحمام الزائد عن العادة، واتساع الحوض الملحوظ لدى المرأة لتسهيل عملية الولادة .
فيقع على عاتق المرأة هنا الاهتمام بنفسها وجنينها، شرب الماء بسخاء حتى لا تتعرض للالتهابات الداخلية في الجهاز البولي ولا الإمساك، عليها أكل وجبات كثيرة بسعرات ودهون أقل، مراجعة الطبيب كل أسبوعين لأنه يجب مراقبة انتفاخ القدمين، الأوردة والشرايين،  التحضير للولادة، مناقشة عملية الولادة مع الطبيب وإذا كانت قيصرية مناقشة نوع التخدير مع طبيب التخدير المختص .
وهناك الكثير من الأعراض التي تشعر بها المرأة الحامل منها أن تشعر أنها لديها تقلصات في الرحم، ويمكن أن تشعر باحتقان في الأنف وانسداد في الأذن، التورم في الأيدي والأقدام، تشعر أحياناً بألم في الظهر وهو طبيعي لأن الولادة قد اقتربت والوزن أصبح متعباً للأم وهناك تكون حركة الجنين قوية، مع وجود حرقة في المعدة وعسر في الهضم وغازا ، تشعر الأم بحدوث صعوبة في أخذ النفس العميق، ونزول اللبا، مع وجود حكة في البطن بسبب تهيج في بطنها .
كل هذه المعانات والأم أكثر سعادة فهي كلما جلست وحدها وجدها من حولها أنها أكثر شرودًا، تفكر وتتخيل شكل الطفل الذي إقترب حلوله على العالم .

وأخيراً كل هذه المعاناة التي نراها كل يوم في نساء الخليقة تتمثل في القيمة التي جسدتها المرأة منذ القدم عبر الزمان فكل الاحترام إلى كل من اسمها أم .
هل تعلم هى موسوعة من المعلومات العامة و الاخبار فى جميع المجالات و يوجد اجابة على جميع الاسئلة و الالغاز

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق