الخميس، 30 أبريل، 2015

من هو الشاعر الذي يضرب به المثل في سرعة العدو ؟؟؟؟؟

من هو الشاعر الذي يضرب به المثل في سرعة العدو ؟؟؟؟؟

الجواب


الشنفري

نتيجة بحث الصور عن الشنفري

الشنفرى صعلوك وشاعر وعداء جاهلي، توفي في عام 70 قبل الهجرة – 525م. مشهور من قبيلة الأزد، هو ثابت بن أوس الزهراني الأزدي نشأ بين اخواله دوس واهله بني سلامان بن مفرج ..إلى الجد زهران حيث كانت دوس تمتد إلى قرب أبيدة وبني بشير (ابناء سلامان بن مفرج) وبني سليم (ابناء فهم بن غنم بن دوس) الاقوال حقيقة حيث ان والده تزوج من بني فهم الدوسية الزهرانية وحصل بينه وبين حزام الغامدي مشادة فقتل والد الشنفرى ولم يتحرك قومه لاخذ الثأر فاخذت زوجته ولدها الشنفرى وهربت به إلى اهلها أخوال الشنفرى وهي تولول ولما كبر أسره بنو سلامان (اهله وقومه) نشأ بينهم ورباه أحدهم وأعجب بفروسيته وشعره وقال لولا أني أخشى قومي إن يقتلوني لزوجتك بنتي فقال إن فعلت وحصل لك مكروه قتلت منهم 100 شخص ثار لك فتزوجها وبعد فترة قتل والدها فبدا مسلسل الثار.

في رواية نشأته اختلافات بين المؤرخين لعل أبرزها كالآتي :

الرواية الأولى: نشأ في قبيلة فهم العدنانية قبيلة أمه بعد أن قتلت سلامان بن مفرج والده فثار انتقاماً لوالده، فقتل به منهم تسع وتسعون رجل وأوفى المئة بعد أن ركل رجل جمجمته ودخلت عظمة في رجله فهاجت عليه فمات .

الرواية الثانية: أسرته فهم فلم يزل فيهم حتى أسرت سلامان بن مفرج من الأزد رجلاً من فهم ففدته فهم بالشنفرى، فنشأ في سلامان لا تحسبه الا واحداً منهم حتى نازعته بنت الرجل اللذي كان في حجره، وكان السلامي اتخذه ولداً، فقال لها الشنفرى (اغسلي رأسي يا أخية) فأنكرت أن يكون أخاها، فلطمته، فذهب غاضب حتى أتى أبوها فقال له: اصدقني ممن أنا؟ قال: أنت من الأوس بن الحجر، فقال: أما إني لن أدعكم حتى أقتل منكم مئة بما استعبدتموني، فمر على الفتاة السلامانية اللتي لطمته فقال:

ألا ليت شعري والتلهـف ضلـة بما ضربت كف الفتاة هجينها

ولو علمت قعسوس أنساب والدي ووالدها ظلت تقاصر دونها

أنا أبن خيار (الحجر)بيتاً ومنصباً وأمي أبنة الأحرار لو تعلمينها


الرواية الثالثة: أن سلامان سبت الشنفرى وهو غلام، فجعله اللذي سباه في بهمه يرعاها مع ابنته، فلما خلى بها ذهب ليقبلها فلطمته (وقيل طلب ان تغسل رأسه وقال: اغسلي رأسي يا أخية، فلطمته) فخرج أباها إليه فوجده ينشد أبياتا يأسف فيها على مافعلته الفتاة وأنها لا تعرف نسبه فقال:

ألا هل أتى فتيان قومي جماعة بما لطمت كف الفتاة هجينها

ولو علمت تلك الفتاة مناسبي ونسبتها ظلت تقاصر دونها

أليس أبي خير(الأواس)وغيرها وأمي ابنة الخيرين لو تعلمينها

إذا ما أروم الود بيني وبينها يؤم بياض الوجه مني يمينها


فسأله الرجل عن نسبه فقال: أنا أخو الحارث بن ربيعة، فقال له: لولا أني أخاف أن يقتلني بنو سلامان لأنكحتك ابنتي. فقال: علي، إن قتلوك، أن أقتل بك مئة رجل منهم، فأنكحه ابنته، وخلى سبيله، فشدت عليه بنو سلامان فقتلوه، ثم أخذ يوفي بوعده للرجل، فيغزو بنو سلامان ويقتلهم. 



ومهما يكن من أمر هذه الروايات ، فإنه من الثابت أن الشنفرى أنشأ مع بعض رفاقه العدائين، ومنهم تأبط شر، والسليك بن السلكة، وعمرو بن البراق، وأسيد بن جابر عصبة عرفت في الأدب العربي بالشعراء الصعاليك وكان الشنفرى سريع العدو لا تدركه الخيل حتى قيل: (أعدى من الشنفرى)، وكان يغير على بنو سلامان، عاش الشنفرى في البراري والجبال وحيداً حتى ظفر به أعداؤه فقتلوه قبل 70 سنة من الهجرة النبوية.
هل تعلم هى موسوعة من المعلومات العامة و الاخبار فى جميع المجالات و يوجد اجابة على جميع الاسئلة و الالغاز

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق