الخميس، 18 يونيو، 2015

من هي الصحابية الملقبة بذات النطاقين ؟؟

من هي الصحابية الملقبة بذات النطاقين ؟؟


الجواب


أسماء بنت أبي بكر

بسم الله الرحمن الرحيم
 الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين, اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم, اللهم علمنا ما ينفعنا, وانفعنا بما علمتنا, وزدنا علماً, وأرنا الحق حقاً, وارزقنا اتباعه, وأرنا الباطل باطلاً, وارزقنا اجتنابه, واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه, وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين, أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات .
ما هو النسب المعترف فيه في الإسلام ؟
 أيها الأخوة الأكارم, مع بداية الدرس الخامس والعشرين من دروس سيرة صحابة رسول الله رضوان الله تعالى عليهم أجمعين، وصحابية اليوم السيدة أسماء بنت أبي بكر .
 أيها الأخوة الأكارم، لا فرق في البطولة بين رجل وامرأة، فالإسلام يصنع المعجزات, يصنع الأبطال رجالاً كانوا أم نساءً, فصحابيَّتُنا الجليلة جمعت المجد من أطرافه كلها, أبوها صحابي جليل، وجدها صحابي جليل، وأختها صحابية، وزوجها صحابي، وابنها صحابي، وحسبها بذلك شرفاً وفخرًا, وبما أننا ذكرنا النسب فليَ تعليق عليه, النسب تاج لا يوضع إلا على رأس المؤمن، فإن لم يكن مؤمناً فلا قيمة له، والدليل قال تعالى:
﴿تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ * مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ﴾
(سورة المسد الآية: 1-2)
 أبو لهب عم النبي، وإذا كان هناك إيمان فالنسب تاج يزيد الشريف شرفاً، ويزيد ذا المروءة مروءةً، أما إن لم يكن هناك إيمان فلا قيمة للنسب إطلاقاً، بل هو حجة على صاحبه، وأقوى دليل حديثُ أَبِي هُرَيْرَةَ الطويل، وفيه:
((وَمَنْ بَطَّأَ بِهِ عَمَلُهُ لَمْ يُسْرِعْ بِهِ نَسَبُهُ))
[أخرجه مسلم في الصحيح عن أبي هريرة]
 فمن دون إيمان فلا قيمة للنسب .
 وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ, قَالَ:
((قَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حِينَ أَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ, قَالَ: يَا مَعْشَرَ قُرَيْشٍ أَوْ كَلِمَةً نَحْوَهَا اشْتَرُوا أَنْفُسَكُمْ لَا أُغْنِي عَنْكُمْ مِنْ اللَّهِ شَيْئًا, يَا بَنِي عَبْدِ مَنَافٍ لَا أُغْنِي عَنْكُمْ مِنْ اللَّهِ شَيْئًا, يَا عَبَّاسُ بْنَ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ لَا أُغْنِي عَنْكَ مِنْ اللَّهِ شَيْئًا, وَيَا صَفِيَّةُ عَمَّةَ رَسُولِ اللَّهِ لَا أُغْنِي عَنْكِ مِنْ اللَّهِ شَيْئًا, وَيَا فَاطِمَةُ بِنْتَ مُحَمَّدٍ سَلِينِي مَا شِئْتِ مِنْ مَالِي لَا أُغْنِي عَنْكِ مِنْ اللَّهِ شَيْئًا))
[متفق عليه, أخرجهما البخاري ومسلم عن أبي هريرة في الصحيح]
لا تقل: أصلي وفصلي أبدا  إنما أصل الفتى ما قد حصل
 وعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ, قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
((كَمْ مِنْ أَشْعَثَ أَغْبَرَ ذِي طِمْرَيْنِ لَا يُؤْبَهُ لَهُ لَوْ أَقْسَمَ عَلَى اللَّهِ لَأَبَرَّهُ مِنْهُمْ الْبَرَاءُ بْنُ مَالِكٍ))
[أخرجه الترمذي في سننه عن أنس بن مالك]
 فأبو سفيان زعيم قريش وقف بباب عمر ساعات طويلة فلم يُؤذن له، وبلال وصهيب يدخلان ويخرجان بلا استئذان فآلمه ذلك فلما دخل عليه, قال: زعيم قريش يقف ببابك ساعات طويلة ولم يؤذن له, وصهيب وبلال يدخلان بلا استئذان, فأجابه بكلمة واحدة, قال: يا أبا سفيان أأنت مثلهما؟ هذا هو الجواب, فالنسب والحسب والأسرة والعائلة والرفعة هذه من دون إيمان لا قيمة لها إطلاقاً، لكن إذا آمنت فربما كان النسب تاجاً تتوِّج به إيمانك، هذا موضوع النسب .
 قال عليه الصلاة والسلام:
((سَلْمَانُ مِنَّا أَهْلَ الْبَيْتِ))
[أخرجه الطبراني في الكبير والحاكم في المستدرك عن عمرو بن عوف]
 هذا موضوع النسب لا يُتكلم به، ولا يُفتخر به، ولا يُذكر إلا مع الإيمان، وهو تاج يتوِّج الإيمان, فإن لم يكن هناك إيمان فلا أحد يعبأ به, أبوها سيدنا الصديق خليل النبي عليه الصلاة والسلام في حياته، وخليفته بعد مماته, جدها أبو عتيق والد أبي بكر رضي الله عنه, أختها أم المؤمنين عائشة الطاهرة المبرَّأة, زوجها حواري رسول الله صلى الله عليه وسلم الزبير بن العوام.
ما هو موقف سيدنا معاوية من رسالة ابن الزبير ؟
 يروي التاريخ أن سيدنا معاوية جاءه كتاب شديد اللهجة فيه تجاوز, أما بعد, فيا معاوية معاوية باسمه فقط، من دون لقب، لا أمير المؤمنين، ولا خليفة المسلمين، ولا شيء من هذا القبيل, إن رجالك قد دخلوا أرضي فانهَهُم عن ذلك، وإلا كان لي معك شأن، والسلام .
 دفع معاوية بكتابه إلى ابنه يزيد، فقال له:
((يا يزيد, ماذا نصنع؟ لما قرأ الكتاب غلا الدم في عروقه، وقال: أرى أن ترسل له جيشاً أوله عنده، وآخره عندك، يأتونك برأسه, وكان معاوية حكيمًا حليم، فقال: يا بني غيرُ ذلك أفضل, أملى على الكاتب، وقال له: اكتبْ, أما بعد, فقد وقفتُ على كتابِ ولد حواري رسول الله, ولقد ساءني ما ساءه، والدنيا كلها هينة جنب رضاه، ولقد نزلت له عن الأرض ومَن فيها .
فردّ عليه ابن الزبير: أما بعد, فيا أمير المؤمنين، أطال الله بقاءك، ولا أعدمك الرأي الذي أحلك من قومك هذا المحل, واستدعى ابنه يزيد، وقال له: انظر ماذا كان اقتراحك؟ أن نرسل له جيشاً أوله عنده، وآخره عندنا، يأتون برأسه, انظر إلى الجواب، قال: يا بني, من عفا ساد، ومَن حلم عظُم، ومَن تجاوز استمال إليه القلوب))
بماذا لقبت أسماء بنت أبي بكر ولماذا سميت بهذا اللقب ؟
 كانت أسماء من السابقين إلى الإسلام، إذ لم يتقدم عليها في هذا الفضل العظيم غير سبعة عشر إنساناً، بين رجل وامرأة, فكان ترتيبها المسلمة الثامنة عشرة، فهذه الصحابية الجليلة لقبت بذات النطاقين, أنا أقول الجليلة لأن الإسلام يصنع الأبطال، ذكوراً كانوا أم إناثاً، وأنا أشهد الله أن في مجتمعاتنا من النساء ما إن إحداهن لتَعْدِل عند الله مئة ألف رجل، بطاعتها لله، وتفانيها بخدمة زوجها، وأولادها، وتقديمها للمجتمع عناصر طيبة، وحسن تربيتها، وصبرها على أسرتها.
 عن أسماء بنت يزيد الأنصارية أنها قالت:
((يا رسول الله، أنا وافدة النساء إليك، إن الرجال فُضِّلوا علينا بالجمع والجماعات، وعيادة المرضى، وشهود الجنائز، والحج، والعمرة، والرباط، فقال عليه الصلاة والسلام: انصرفي أيتها المرأة وأعلمي مَن وراءك من النساء أنَّ حسنَ تَبَعُّلِ إحداكن لزوجها، وطلبها مرضاته، واتباعها موافقته يعدل ذلك كله))
[ورد في الأثر]
 هذه السيدة الجليلة الصحابية الكريمة لقبت بذات النطاقين، لأنها صنعت لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولأبيها يوم هاجرا إلى المدينة زاداً، وأعدَّتْ لهم سقاءً، فلما لم تجد ما تربطهما به شقت نطاقها شقين, فربطت بأحدهما المزود، وبالثاني السقاء, فدعا لها النبي عليه الصلاة والسلام أنْ يبدلها الله منهما نطاقين في الجنة، فلقِّبَتْ يومئذٍ أسماءُ بنت أبي بكر ذات النطاقين .
من هو زوجها وكيف كانت تعامله ومن قام بتحنيك ابنها عبد الله وهو في المهد ؟
 أيها الأخوة, تزوج بها الزبير بن العوام وكان شاباً مرملاً، يعني فقيراً, وليس له خادم ينهض بخدمته، وليس له مال يوسع به على عياله غير فرس اقتناه, والبطولة أن تزوج ابنتك للمؤمن، فقيراً كان أم غنياً، ولا تعبأ بالمال، لأنه إن كان فقيراً، وكان مؤمناً فسوف يغنيه الله من فضله .
 سعيد بن المسيب من كبار التابعين، وكان قاضياً من كبار القضاة في عهد عبد الملك بن مروان، وكان له ابنة من خير النساء، تحفظ كتاب الله، فقيهة، وتحفظ الحديث الشريف، وعلى مستوىً رفيع من الكمال الخُلقي والخَلقي، ولأنها من أعلى النساء علماً وخَلقاً وخُلقاً خطبها عبد الملك لابنه الوليد، والقصة طويلة، لكن آخر فقرة في القصة عنده تلميذ فقير جداً، غاب عنه أسبوعين، فلما تفقّده قال: يا سيدي، ماتت زوجتي، قال: لمَ لمْ تخبرنا؟ فقال: استحييت أن أخبرك، وكنت قد هيأتها للدفن، فقال له: هل لك من زوجة؟ فقال: لا يا سيدي، أنا فقير، فقال له: أزوجك ابنتي, فما صدق من شدة الفرح، ولا يملك شيئاً، وفي الليلة نفسها طُرِقَ الباب، فقلت: من الطارق ؟ قال: سعيد، قال هذا التلميذ الفقير: استعرضت كلَّ مَن اسمه سعيد، فلم يخطر على بالي أن يكون الطارق سعيد بن المسيب, فلما فتح الباب رأى شيخه، ومعه ابنته التي عقد له عليها بالنهار ، ودفعها إليه، وقال: خذْ زوجتك، لقد كرهتُ أن تنام الليلة وحدك .
 الآن لا يصل إليها الخاطب، يقضي سنتين ونصف في الخِطبة، يكاد يموت، وغرفة النوم لم تنتهِ، فتعقيد الحياة يذهب برونقها في زماننا هذا, عَنْ أَبِي حَاتِمٍ الْمُزَنِيِّ, قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم:
((إِذَا جَاءَكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَأَنْكِحُوهُ إِلَّا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ, قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ, وَإِنْ كَانَ فِيهِ, قَالَ: إِذَا جَاءَكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَأَنْكِحُوهُ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ))
[أخرجه الترمذي في سننه عن أبي حاتم المزني]
 كانت أسماء نِعْمَ الزوجة الصالحة لزوجها، تخدمه, وتسوس فرسه, واحد خطب امرأة ، فأراد أن ينصحها، قال: يا فلانة, إن في خلقي سوءاً, فأجابته إجابة مفحمة، قالت له: إن أسوأ خلقاً منك من حاجك إلى سوء الخلق, هكذا المرأة المؤمنة .
 كانت له نِعْمَ الزوجة الصالحة، تخدمه، وتسوس فرسه, ترعاه، وتطحن النوى لعلفه، حتى فتح الله عليه، فغدا من أغنى أغنياء الصحابة, ولما أتيح لها أن تهاجر إلى المدينة فراراً بدينها إلى الله ورسوله، كانت قد أتمَّتْ حملها بابنها عبد الله بن الزبير, وعبد الله بن الزبير هذا الذي كان مع غلمان يومًا يلعبون، فمر عمر بن الخطاب، فلما رأوه، وكان ذا هيبة شديدة تفرَّقوا إلا عبد الله بن الزبير، بقي واقفاً بأدب, شيء يلفت النظر، فلما وصل إليه قال: يا غلام، لمَ لمْ تهرب مع من هرب؟ قال: أيها الأمير، لستَ ظالماً فأخشى ظلمك، ولستُ مذنباً فأخشى عقابك، والطريقُ يسعُني ويسعُك .
 لم يمنعها الحمل من تحمّل مشاق الرحلة الطويلة، فما إن بلغت قباء حتى وضعت وليدها عبد الله بن الزبير في أثناء الهجرة، فكبّر المسلمون، وهلّلوا، لأنه كان أول مولود يولد للمهاجرين في المدينة, فحملته إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، ووضعته في حجره، فأخذ شيئاً من ريقه الشريف، وجعله في فم الصبي, ثم حنكه ودعا له، ومن السنة تحنيك المولود عند ولادته، والأذان في أذنه اليمنى، والإقامة في أذنه اليسرى, فكان أول ما دخل في جوفه ريق رسول الله صلى الله عليه وسلم .
إليكم شمائلها :
 وقد اجتمع لأسماء بنت أبي بكر من خصال الخير، وشمائل النبل، ورجاحة العقل ما لم يجتمع إلا للقليل النادر من الرجال، فقد تجد امرأة تعدل عند الله مئة ألف رجل، برجاحة عقلها، وصدق إيمانها، واستقامتها، وإخلاصها، وتفانيها في خدمة زوجها وأولادها، ويجب أن نعرف أن المرأة كالرجل في التكليف وفي التشريف، لكن لها خصائص تميزها عن الرجل، وله خصائص تميزه عن المرأة، وليست مجال انتقاص لكليهما, مثلاً: الأمية في النبي صلى الله عليه وسلم نقص أم كمال؟ كمال, أمّا الأمية فينا فنقصٌ, إنّها صفة واحدة، لكنها في النبي كمال، وفي المؤمنين نقص, هذا مثل واقعي, المكان المعد للبضاعة في السيارات إذا كان واسعاً جداً في الشاحنات نقص أم كمال؟ كمال، أما في السيارات التي مهمتها نقل الركاب؟ فهو نقص .
 عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ:
((يَا مَعْشَرَ النِّسَاءِ, تَصَدَّقْنَ وَأَكْثِرْنَ الِاسْتِغْفَارَ فَإِنِّي رَأَيْتُكُنَّ أَكْثَرَ أَهْلِ النَّارِ, فَقَالَتْ امْرَأَةٌ مِنْهُنَّ جَزْلَةٌ: وَمَا لَنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ أَكْثَرَ أَهْلِ النَّارِ, قَالَ: تُكْثِرْنَ اللَّعْنَ وَتَكْفُرْنَ الْعَشِيرَ وَمَا رَأَيْتُ مِنْ نَاقِصَاتِ عَقْلٍ وَدِينٍ أَغْلَبَ لِذِي لُبٍّ مِنْكُنَّ, قَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ: وَمَا نُقْصَانُ الْعَقْلِ وَالدِّينِ, قَالَ: أَمَّا نُقْصَانُ الْعَقْلِ فَشَهَادَةُ امْرَأَتَيْنِ تَعْدِلُ شَهَادَةَ رَجُلٍ فَهَذَا نُقْصَانُ الْعَقْلِ وَتَمْكُثُ اللَّيَالِي مَا تُصَلِّي وَتُفْطِرُ فِي رَمَضَانَ فَهَذَا نُقْصَانُ الدِّينِ))
[متفق عليه، أخرجهما البخاري ومسلم في الصحيح عن عبد الله بن عمر]
 لم يقصد النبي عليه الصلاة والسلام أن يذم المرأة، لكن عقل المرأة مع عاطفتها مجموعهما واحد، وعقل الرجل مع عاطفته مجموعهما واحد، فحينما تُهَيَّأَ المرأة لتكون أمًا فلا بد من عاطفة جياشة، ولا بد من إحساس مرهف، ولا بد من رقّة في المشاعر, أمّا حينما يُهَيَّأُ الرجل ليقود أمةً، أو يكسب رزقاً فلا بد من عقل يزيد على عاطفته، ولا بد من أجل تربية الأم أولادَها من عاطفة تزيد على عقلها، إذاً: فالمجموع ثابت، فكمالها في زيادة عاطفتها على عقلها، وكماله في زيادة عقله، ومجموع العقل والعاطفة في النوعين واحد .
 لكن هناك طُرفة، إنّ امرأة في الطريق رأت شيخاً أزهرياً، فقالت: يا سيدي, أيحق للنبي عليه الصلاة والسلام أن يقول عنا: ناقصات عقل ودين؟ فقال: لا والله، ليس له حقّ، لكنْ هذا ليس الآن، بل هذا للصحابيات، أمّا أنتن هذه الأيام فلا عقل ولا دين، أجابها إجابة مفحمة .
 ولنضربْ مثلاً: جاء الزوجُ إلى البيت الساعة الثانية ظهرًا، الغرف مضطربة، والمطبخ غير نظيف، والأولاد غير مرتَّبين، والبيت في أعلى درجات الاضطراب والفوضى وعدم التنظيف, دخل إلى البيت فإذا امرأته تلقي عليه محاضرةً في أيديولوجيات معينة، أيرضيه منها ذلك؟ فمهما كان عقلها راجحاً جداً، وإدراكها عميقاً جداً، واطلاعها واسعًا جداً، وألقت عليه محاضرة، والبيت هذا حاله, أيرضيه ذلك؟ لا بد أن تكون أحاسيسها مرهفةً .
 قيل: هذه أسماء بنت أبي بكر كانت من الجود حيث يضرب بها المثل, حدث ابنها عبد الله فقال: ما رأيت امرأتين قط أجود من خالتي عائشة وأمي أسماء، لكن جودهما مختلف، أما خالتي فكانت تجمع الشيء إلى الشيء حتى إذا اجتمع عندها ما يكفي قسمته بين ذوي الحاجات، وأما أمي فكانت لا تمسك شيئاً إلى الغد .
 يروى أن النبي صلى الله عليه وسلم جاءه سائل, فقال له:
((اذهب إلى فلان، يقصد أحد الصحابة، فانطلق إلى داره فإذا هو يلتقط الحَبّ من الأرض، حبَّ القمح المتناثر, فقال في سرِّه: هذا الذي يلتقط الحب أيعقل أن يعطيني شيئًا الآن؟ مستحيل، فقال الصحابي: يا رجل, لِمَ أتيت إليَّ ؟ فاضطرب، وقال: واللهِ لقد أرسلني النبي الكريم إليك لتعطيني مما أعطاك الله، فلما رأيتك تلتقط الحب توقعت ألاّ تعطيني شيئاً, فقال له: يا أخي, نجمع هكذا لننفق هكذا, اذهب وخذ أيّة ناقة شئت ، فأخذ ناقة فتبعها عشرة من أولادها، فقال: خذهنّ جميعاً، فقال له: عجبت لأمرك! تلتقط الحَبَّ من الأرض، وتنفق هذا الإنفاق, فأجابه قائلاً: يا أخي, نجمع هكذا لننفق هكذا))
إليكم أحد مواقفها التي خدمت به الإسلام وأهله :
 عندما خرج الصديق مهاجراً بصحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم حمل معه كل ماله, ومرة قال له الرسول عليه الصلاة والسلام:
((يا أبا بكر, ماذا أبقيت لنفسك؟ قال: الله ورسوله، -لم يُبقِ عليه إلا جبته، حمل ماله كله ومقداره ستة آلاف درهم، ولم يترك لعياله شيئاً- فلما علم والده أبو قحافة برحيله، وكان ما يزال مشركاً جاء إلى بيته، وقال لأسماء: واللهِ إني لأراه قد فجعكم بماله، بعد أن فجعكم في نفسه، فقالت له: كلا يا أبت، إنه قد ترك لنا مالاً كثيراً، ثم أخذت حصى، ووضعته في الكوة التي كانوا يضعون فيها المال، وألقت عليه ثوباً ثم أخذت بيد جدها، -وكان مكفوف البصر- وقالت: يا أبتِ, ضع يدك على المال، وانظر كم ترك لنا من المال؟ فوضع يده عليه، وقال: لا بأس إذا كان ترك لكم هذا كله، فقد أحسن))
 فقد حلّت مشكلة لئلا يغضب وينفجر على ابنه الذي أخذ المال كله، وقد عرفت حكمة أبيها وشدة قلقه على النبي عليه الصلاة والسلام، وهما يقدِمان على رحلة مجهولة، فأخذ المال كله لينفق عليه، لذلك عليه الصلاة والسلام قال: ما ساءني قط، فاعرفوا له ذلك, وعَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ, قَالَ: خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي مَرَضِهِ الَّذِي مَاتَ فِيهِ عَاصِبٌ رَأْسَهُ بِخِرْقَةٍ فَقَعَدَ عَلَى الْمِنْبَرِ فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ ثُمَّ قَالَ:
((إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ النَّاسِ أَحَدٌ أَمَنَّ عَلَيَّ فِي نَفْسِهِ وَمَالِهِ مِنْ أَبِي بكْرِ بْنِ أَبِي قُحَافَةَ, وَلَوْ كُنْتُ مُتَّخِذًا مِنْ النَّاسِ خَلِيلًا لَاتَّخَذْتُ أَبَا بَكْرٍ خَلِيلًا, وَلَكِنْ خُلَّةُ الْإِسْلَامِ أَفْضَلُ سُدُّوا عَنِّي كُلَّ خَوْخَةٍ فِي هَذَا الْمَسْجِدِ غَيْرَ خَوْخَةِ أَبِي بَكْرٍ))
[أخرجه البخاري في الصحيح]
 وعَنْ عَلِيٍّ, قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
((رَحِمَ اللَّهُ أَبَا بَكْرٍ, زَوَّجَنِيَ ابْنَتَهُ ,وَحَمَلَنِي إِلَى دَارِ الْهِجْرَةِ, وَأَعْتَقَ بِلَالاً مِنْ مَالِهِ, رَحِمَ اللَّهُ عُمَرَ يَقُولُ الْحَقَّ وَإِنْ كَانَ مُرًّا, تَرَكَهُ الْحَقُّ وَمَا لَهُ صَدِيقٌ, رَحِمَ اللَّهُ عُثْمَانَ تَسْتَحْيِيهِ الْمَلَائِكَةُ, رَحِمَ اللَّهُ عَلِيًّا اللَّهُمَّ أَدِرِ الْحَقَّ مَعَهُ حَيْثُ دَارَ))
[أخرجه الترمذي في سننه]
 وسيدنا الصديق ما عبد صنمًا قط، ولا شرب خمرًا قط, ليس له جاهليـة, أرادت أسماء أن تسكن نفس الشيخ، وألاّ تجعلـه يبذل لها شيئاً من ماله الخاص، ذلك لأنها كانت تكره أن تجعل لمشرك عليها يداً حتى لو كان جدها، وهذا الموقف من أبرز مواقف السيدة أسماء الذي يدل على رجاحة عقلها، وقوة إيمانها، وشدة حزمها .
إليكم هذا الحوار الذي دار بين أسماء وابنها عبد الله بن الزبير بشأن مبايعة عبد الملك بن مروان على الخلافة :
 وحينما لقيت ولدها قبل أن يموت بقليل, ابنها هو عبد الله بن الزبير، بُويِع له بالخلافة بعد موت يزيد بن معاوية، ودانت له الحجاز ومصر والعراق وخراسان، وأكثر بلاد الشام، لكن بني أمية ما لبثوا أن سيّروا لحربه جيشاً عرمرماً بقيادة الحجاج بن يوسف الثقفي، فدارت بين الفريقين معارك طاحنة، أظهر فيها ابن الزبير من ضروب البطولة ما يليق بفارس كَمِيٍّ مثله, غير أن أنصاره جعلوا ينفضُّون عنه شيئاً فشيئاً، فلجأ إلى بيت الله الحرام، واحتمى هو ومن معه في حمى الكعبة المعظمة، وقبيل مصرعه بساعات دخل على أمه أسماء وكانت عجوزاً فانيةً، قد كُفّ بصرُها، وكانت سنها تزيد عن مئة، قال لها:
((السلام عليك يا أمي ورحمة الله وبركاته, قالت: وعليك السلام يا عبد الله, ما الذي أقدمك في هذه الساعة، والصخور التي تقذفها منجنيقات الحجاج على جنودك في الحرم تهز دور مكة هزاً, قال: جئت لأستشيرك, قالت: تستشيرني في ماذا؟ قال: لقد خذلني الناس, وانحازوا عني رهبة من الحجاج، أو رغبة بما عنده، حتى أولادي وأهلي انفضوا عني، ولم يبق معي إلا نفر قليل من رجالي، وهم مهما عظم جلدهم فلن يصبروا إلا ساعة أو ساعتين، -لأنه ليس ثمة تكافؤ, دولة بني أمية ألقتْ بكل ما عندها من قوة لإنهاء هذه الخلافة التي ظهرت إلى جانب خلافة يزيد, ورسلُ بني أمية يفاوضونني على أن يعطوني ما شئت من الدنيا, يبدو أنه كان أصلح من يزيد- ولما جمع معاوية وجهاء القوم ليأخذ البيعة لابنه يزيد تكلم الجميع، فأثنوا على يزيد إلا الأحنف بن قيس بقي ساكتاً، فأربك بسكوته المجلس، فقال معاوية: يا أحنف، لمْ تقل شيئاً, فقال: أخاف الله إنْ كذبت، وأخافكم إن صدقت, فكان تلميحاً أبلغ من تصريح.
ورسلُ بني أمية يفاوضونني على أن يعطوني ما شئت من الدنيا، إذا أنا ألقيت السلاح، وبايعت عبد الملك بن مروان, فما ترين من رأي؟ أن ألقي السلاح، وآخذ من الدنيا ما شئت، وتنتهي الحرب, فماذا تتوقعون مِن أمٍّ يأتيها ابنها بين خيارَيْن صعبَيْن: الأول أن يموت, والثاني أن يبقى حياً، على يصبح غنياً، ويدع هذا الأمر .
فقالت له: الشأن شأنك يا عبد الله, أنت أعلم بنفسك, فإن كنت تعتقد أنك على حق، وتدعو إلى حق فاصبر، وجالدْ كما صبر أصحابك الذين قتلوا تحت رايتك, -فهل هي قضيةُ مزاح؟ لا، إنها حق أو باطل، وليس من مساومة على الحق- وإن كنت إنما أردت الدنيا بهذه الخلافة فلبئس العبد أنت, أهلكت نفسك، وأهلكت رجالك, -كان هذا رأيها, فهل بعد هذا العقل من عقل؟- قال لها: ولكني مقتول اليوم لا محالة, وأنا على حق، وأردت الحق، وإن فعلت كما تريدين فأنا مقتول لا محالة, قالت: ذلك خير لك من أن تسلم نفسك للحجاج مختاراً، فيلعب برأسك غلمان بني أمية, موتك أشرف لك ألف مرة من أن تستسلم, قال: لست أخشى القتل، وإنما أخاف أن يمثلوا بي, قالت: ليس بعد القتل ما يخافه المرء فإنّ الشاة المذبوحة لا يؤلمها السلخ, هل هذه امرأة؟ نعم، هذه امرأة تقول هذا الكلام لابنها الذي على وشك الاستشهاد, قال لها: فأنا ما جئت إليك في هذه الساعة إلا لأسمع منك ما سمعت، واللهُ يعلم أني ما وهنت، ولا ضعفت، وهو الشهيد عليَّ أني ما قمت بما قمت به حباً في الدنيا وزينتها، وإنما غضب لله أن تستباح محارمه، وها أنا ذا ماض إلى ما تحبين، فإذا أنا قُتِلت فلا تحزني عليَّ، وسلمي أمرك لله))
ما هو الأمر الذي كانت السيدة أسماء تخشى منه , وكيف استقبلت وداع ابنها عنها ؟
 قالت:
((إنما أحزن عليك يا بني لو قتلت على باطل، قال: يا أمي كوني على ثقة بأن ابنك لم يتعمد إتيان منكر في حياته، ولا عمل بفاحشة قط، ولم يَجُرْ في حكمٍ، ولم يغدر في أمان، ولم يتعمد ظلم مسلم ولا معاهد، ولم يكن شيء عنده آثر من رضا الله عز وجل، لا أقول ذلك تزكيةً لنفسي، فالله أعلم مني بي، وإنما قلت لأدخل العزاء على قلبك يا أمي, قالت: الحمد لله الذي جعلك الله على ما يحب، وعلى ما أحب أنا, اقترب مني يا بني كي أتشمَّم رائحتك، ولألمس جسدك، فقد يكون هذا آخر العهد بك، فأكبَّ عبد الله على يديها ورجليها يوسعهما لثماً وتقبيلاً، وأجالت هي أنفها في رأسه ووجهه وعنقه وتشمَّمَتْهُ، وقبَّلته، وأطلقت يديها تتلمس جسده، ثم ما لبثت أن ردتهما عنه، وهي تقول: ما هذا الذي تلبسه يا عبد الله؟ قال: درعي، قالت: ليس هذا يا بني لباس من يريد الشهادة، قال: إنما لبستها كي أطيب خاطرك، وأسكن قلبك، قالت: انزعها عنك، فذلك أشد لحميَّتك، وأقوى لوثبتك، وأخف لحركتك، ولكن البسْ بدلاً منها سراويل مضاعفة، حتى إذا صرعت لم تنكشف عورتك، نزع عبد الله بن الزبير درعه، وشد عليه سراويله، ومضى إلى الحرم لمواصلة القتال، وهو يقول: لاَ تَفتُري عن الدعاء لي يا أمي، فرفعتْ كفيها إلى السماء، وهي تقول: اللهم ارحم طول قيامه، وشدة نحيبه في سواد الليل، والناس نيام، اللهم ارحم جوعه وظمأه في هواجر المدينة ومكة، وهو صائم، اللهم ارحم بره بأبيه وأمه، اللهم إني سلمته لأمرك، ورضيت بما قضيته له، فأثبني عليه ثواب الصابرين، ولم تغرب شمس ذلك اليوم إلا وعبد الله بن الزبير قد لحق بجوار ربه، ولم يمضِ على مصرعه سوى أربعة عشر يوماً إلا وأمه أسماء بنت أبي بكر قد لحقت به، وقد بلغت من العمر مئة عام لم يسقط لها سن))
 الآن تخطب بنت ثلاثة عشر عامًا السن محشاة، عمرها ثلاثون سنة أو خمس وعشرون نصف أسنانها ساقطة، وقد بدلت، لكن أسماء لم يسقط لها سن ولا ضرس، ولم يغب من عقلها شيء .

 اللهم ارزقنا الزوجة الصالحة، لأن الزوجة الصالحة كنز، والدنيا كلها متاع، وخير متاعها الزوجة الصالحة، فهي المربية لأولادها كي يكونوا مؤمنين صادقين .
هل تعلم هى موسوعة من المعلومات العامة و الاخبار فى جميع المجالات و يوجد اجابة على جميع الاسئلة و الالغاز

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق