الاثنين، 10 نوفمبر، 2014

أثر المصطلح في الدرس اللغوي



الفصل الأول

أثر المصطلح في الدرس اللغوي


1ـ تقدمة
أصبح الدرس اللساني في السنوات الأخيرة موضوع اهتمام الدارسين كل إزاء لغته وبلسان قومه، وظهرت أصوات تدعو إلى عصرنة النقد العربي، تتحسس الظاهرة اللغوية في ضوء اللسانيات الحديثة و"تسعى إلى تأسيس المعرفة الإنسانية، والتأصيل للمناهج المحدثة، وإخصاب النظريات البلاغية القديمة وجعلها تتماشى مع العصر، تعتمد اللغة كعنصر قارٍّ في العلم
والمعرفة" 1
من ههنا، بدأ النقد في القرن التاسع عشر يصطبغ باللغة العلمية، واتجه النقاد إلى الاستضاءة بالعلوم الطبيعية، يطبقون مناهج العلماء على النقد وفق النظريات اللسانية الجديدة، ويعدون النقد فناً لا يزرى ويُهجِّن النص الأدبي بقدر ما يقرره، ويعدون النص، نسيجاً قاراً من الرموز، يحمل الكثير من الدلائل والأسرار، مشحوناً بالمعاني والأصداء الدلالية، والكلمة فيه بمثابة الفكرة ولحمة النص، هي الثقافة وهي كل شيء.
وربما اعتدوا بهذا المنظار، اعتقاداً منهم، بأن اللغة داخل النص هي كذلك بمنزلة محور الفكر والخطاب، بها يتجدد كل شيء، وبها نتحدث عن الأشياء في واقعنا، ونتحدث عن اللغة نفسها، وهي الموسومة بالمكنونات الغامضة التي من الصعب التكهن بعناها إلا عندما تخضع للوسائل النقدية المتوفرة، وهي مادة الفكر والأدب، ترمز إلى الواقع المحسوس، أداة ترميزية ونظاماً من العلامات متغيرة بتغير النصوص وتعدد القراءات "فضمن مجموع الألفاظ والرموز يتكون عالم آخر.2
من هذا المنطق، جاء اهتمامنا في هذا البحث مبنياً على المصطلح أو الاصطلاح كعرف خاص يعني اتفاق طائفة خاصة على وضع شيء وتداوله في أدبيات الكتابة، مجال أولته العرب عناية كبيرة واهتمت بوضع المصطلحات والمناصبة بين مداليلها اللغوية ومداليلها الاصطلاحية. لما لـها من تأثيرات على الجوانب الفكرية العامة. لأن المصطلح "صورة مكثفة للعلاقة العضوية القائمة بين العقل واللغة ويتصل أيضاً بالظواهر المعرفية والمصطلحات في كل علم من العلوم هي بمنزلة ، النواة المركزية التي يمتد بها مجال الإشعاع المعرفي ويترسخ بها الاستقطاب الفكري3. وكل ذلك، لإسهامه في ربط الحضارات والأمم بعضها ببعض كما أسهم أسلافنا بمصطلحاتهم في استيعاب العلوم والفنون قديماً.
ففي صدر الإسلام وحتى نهاية القرن الثالث الهجري استفادت اللغة العربية بكثير من الألفاظ والمعاني الجدية واختلاط العرب بغيرهم من الأمم المتحضرة، مما رقى العقل العربي وأدخل على الحياة العربية كثيراً من المستحدثات، واتسعت دائرة الثقافة العربية من الثقافات الأجنبية ككل.
أما اليوم، ومع تأثير النظريات اللسانياتية الحديثة في النقد العربي، فقد أصبح المصطلح يأخذ حيزاً بليغ المرتبة لدى الدارسين لما لـه من أهمية في عملية الإيصال والتبيلغ Communication =، الأمر الذي جعل النقاد يأخذون بحظ وفير من هذه المصطلحات الوافدة من الغرب، حتى أصبح لكل ناقد منهم رصيده اللغوي الذي يمكنه من الكتابة والتأليف والنقد بحسب الأغراض. فاختلفت مصطلحاتهم من شكل إلى آخر، وانقسموا إلى فرق متباينة يحضر كل منها رأياً أو مدرسة.
وفي ضوء ذلك، استهدى هؤلاء النقاد بوسائل كثيرة قصد صياغة المصطلح النقدي الألسني أهمها: الوضع والقياس والاشتقاق والترجمة والمجاز والتوليد والتعريب4. وربما تارة بالإحياء وهي وسائل رفدت علوم اللغة العربية بكثير من المصطلحات الجديدة ورفدت الحركة النقدية الحديثة في الوطن العربي.
بيد أن، هذه الجهود التي غرفت من المصطلحات الأجنبية ادعاءً أو استسهالاً أوجدت إشكاليات المصطلح النقدي، حتى أضحى موروثنا النقدي يكاد يخلو من مواضعة عربية خالصة لمصطلحات متفق عليها يقرؤها المشارقة والمغاربة على حد سواء، ويقرؤها الباحثون من مثلي بعيداً عن إغراق النقد العربي في لجة المصطلحات الغربية المتباينة حيناً والمتشاكلة أحياناً أخرى.
من هذا المنتهى، اخترنا أن نروح في إشكاليات المصطلح مبتعدين ـ قدر الإمكان ـ عن اللحاق الكامل بالموقف الغربي والانتقائية العمياء، والسعي خلف خلق علاقة حميمة صحيحة بين الحضارات، نحاول جراها إخراج المصطلح البلاغي من قوقعته، وجعله يتماشى مع النظريات اللسانية الحديثة بالتوفيق.
وفي كل ذلك، نعتقد أن المصطلح العلمي ملك مشاع علينا أن نجعله ينسجم مع خصوصيات هذه اللغة (العربية)، وكيف نستفيد من المصطلحات التي تدرسها البنوك العالمية وحينما نقول المصطلح نعني العمل به والتحكم فيه وفي مستلزماته 5.
ثم إن معرفة المصطلح عنصر أساسي يدخل في صلب العلم ومنهاجه، والنقد أسلوب وحركة، وهو علامة دالة لحقل معرفي معين يسم الخطاب ويعلمه، وكلمة أو مجموعة من الكلمات تتجاوز دلالاتها اللفظية والمعجمية إلى تأطير، تصورات فكرية وتسميتها في إطار معين، تقوى على تشخيص المفاهيم وضبطها التي تنتجها ممارسة ما في لحظات معينة 6 وهو العرف الخاص الذي يعني اتفاق طائفة خاصة على وضع شيء وتداوله في أدبيات الكتابة.
أما الباحث أحمد حطاب في بحثه القيم في مجال المصطلحات العلمية وأهميتها فيقول: "فالمصطلحات العلمية إذاً عبارة عن مجموعة من الكلمات التي تم الاتفاق على استعمالها من طرف مجمع الباحثين لتقوم بوظيفة تتمثل في تجسيد نتائج البحث ووضعها في قالب لغوي يضمن تواصلاً فعالاً ومفيداً بين مختلف فئات المستعملين"7.
ولا أدل على مثل هذه الأهمية، من أن العرب أولت المصطلح عناية كبيرة، واهتمت بوضع المصطلحات والمناسبة بين مداليلها الاصطلاحية، كما اهتمت كل مدرسة لسانياتية حديثة بالمصطلح، وشكلت لنفسها مصطلحية خاصة بها، لكن غير مكتملة ولا محددة، أي لا وجود لأي علم من دون مصطلحية، بغض النظر عن التفرقة بين المصطلح والمصطلحية، لأن هذه المادة بشكليها لقيت اهتماماً كبيراً لدى النقاد والدارسين، لما لـها من خطورة وأهمية على الجوانب الفكرية العامة، لا سيما مع شيوع التيارات النقدية الألسنية.
ولعل من المجدي كذلك الإشارة، إلى أن "علم المصطلح" وليد مطلع هذا القرن تبعاً لمجهودات علماء أوروبيين إلى توحيد قواعد وضع المصطلح، ومن قبل وحتى نهاية القرن 3 الهجري استفادت اللغة العربية بكثير من الألفاظ والمعاني الجديدة، لاسيما اختلاط العرب بغيرهم من الأمم المتحضرة، أمر رقى العقل العربي، وأدخل على الحياة العربية الكثير من المستحدثات.8
في ضوء ما سبق يستحضر الدارسون بعض التآليف المصطلحية في هذا الشأن فيذكرون بعضها من ذلك كتاب "التعريفات للشريف الجرجاني" و"مفاتيح العلوم للخوارزمي" و"كشاف اصطلاحات الفنون للتهانوي" وعندئذ نوهوا بمجهودات المجاميع العربية في هذا المساق والساعية إلى التنسيق في وضع المصطلحات العربية والتقنين لـها.
ولما كنا لا نروم في هذه التقدمة الوجيزة التفصيل في المصطلح وآلياته، فحسبنا الإشارة كذلك إلى أهمية المصطلح والاصطلاح، كفاتحة لـهذه الدراسة لأننا نعتقد أن كل دراسة بمجرد ما تريد أن تكون عملية، تصطدم بمشاكلات الاصطلاح وأزمة المصطلح، ولا أدل على ذلك أننا نجد أغلب الباحثين يرفضون حق الدراسات الأدبية في أن تتوافر على مصطلحات محددة تحديداً دقيقاً.
وكذلك، تؤكد تعريفات حديثة للمصطلح، أن "تاريخ المصطلحات هو تاريخ العلوم، وكل علم جديد يحتاج إلى مصطلحات جديدة، وكل تصور جديد يدعو صاحبه إلى خلق مصطلحات جديدة، ومن صفات العلوم الطبيعية أنها دائمة النمو، وأنها دقيقة منظمة، قابلة للامتداد البعيد المدى، لذلك كان من الضروري، أن تكون للعلوم هذه المصطلحات نفسها، فيجب أن تكون دقيقة، وأن تكون منظمة، وأن تكون قابلة للنمو" 9.
وتؤكد تعاريف أخرى، أن المصطلح في الأصل اتفاق الباحثين على اختياره للتعيين عن مفهوم معين في علم أو فن محدد، وتأتي عادة المصطلحات في شكل ألفاظ مفردة مثل: قاموس أو حاسوب أو عدد من الألفاظ، مثل: هندسة المياه، أو الوصف مثل: الهندسة الكهربائية أو بهما معاً كما في علم اللغة الاجتماعي.
ونضيف، أن الحقول المعرفية تتحدد بتحديد دلالات مصطلحاتها واستقرار مفاهيمها، وبقدر رواج المصطلح وشيوعه وتقبّل الباحثين والمهتمين لـهذا المصطلح أو يحقق العلم أو الحقل المعرفي ثبات منهجيته، ويمكن لوضوح اختصاصه، وصرامة أدواته الإجرائية، ومن خلال ذلك يمكنه تناول موضوعه بالدرس والتحليل وهو مطمئن إلى النتائج التي يصل إليها تحليله10.
من هاهنا، جاء المصطلح والمصطلحية ليكوّنان حيزاً كبيراً من حجم هذا المشروع الذي نخوض فيه، وحيزاً من المعركة التي يخوضها الخطاب النقدي المعاصر، بما يعني أن لـه شأواً بعيداً ضمن نسيج هذا الخطاب، فجئنا نروم تشريح آليات المصطلح النقدي السيميائي، والضوابط المتحكمة في طرائق صياغته، بإجراء حفريات معرفية نلامس من خلالها إشكاليات الكلمة مصطلحاً ومصطلحية وأهم جذور القواعد الفكرية في أدق حيثياتها، معتقدين أن الوعي بالمفاهيم في مجال النقد الأدبي كثيراً ما يتخطى عتبة الوعي بدوالها.
ولذلك، تبرز إشكاليات المصطلح في النسق النقدي السيميائي، وتبرز قبلها كلمة مصطلح في اللغة والاصطلاح كمادة في القواميس العربية والأجنبية، ويبرز المصطلح السيميائي كلفظ أو مركب لفظي منزاح عن دلالته المعجمية الأولى، متفق عليه من أهل الاختصاص ومختلف بشأنه تارة أخرى.
ويذكر بعض الدارسين11 في هذا المجال، أن علم المصطلح هو الآخر، قد ظهر لدى بعض علماء الأحياء والكيمياء الأوروبيين الذين سعوا إلى توحيد قواعد وضع المصطلحات على النطاق العالمي في حدود سنتي 1906 و1928 حيث أصدروا معجماً مصوراً للمصطلحات التقنية في 16 مجلداً، وتلت هذه المحاولة محاولات أخرى لتأسيس النظرية العامة لعلم المصطلحات في جميع الفروع وصولاً إلى العصر الحديث والمجهودات التي قام بها آخرين بخصوص مجامع اللغة العربية.
ونظراً لـهذه الأهمية التي ذكرنا، ارتأينا أن نخوض في إشكالية المصطلح Terme والمصطلحية Treminologie كعلم يدرس المصطلح في ذاته دراسة مرفولوجية مجردة، ونحن لا نروم وراء هذا الخوض تعقيد الأمر في التميز بين المصطلحين السابقين ولا بين المصطلحية وعلم المصطلح. وما هي أبعاد المصطلح وشروطه ومعايير الاصطلاح؟ وطرائق وضع المصطلحات المعروفة سلفاً لدى الباحثين في هذا المجال من مثل: الاشتقاق، النحت، المجاز، الترجمة والتعريب والقياس وسواها من الطرائق.
وربّما نذهب بعيداً، إلى غاية الخوض في مجال المصطلحات في علوم اللغة، وفي الفقه لدى اللغويين والنقاد السيميائيين على وجه أخص. وأملنا في كل ذلك كبير في أن يكون هذا العمل مفيداً للباحثين من اللغويين والعلميين، والمصطلحيين وحافزاً لـهم بغية التعرف عن قرب على وضع المصطلحية وطرائق وضع المصطلحات.
في ضوء كل هذا، وسعياً وراء هذه الغاية، نحاول التنقيب في الدلالات اللغوية والاصطلاحية للفظتين: مصطلح ومصطلحية، كاثنتين من أكثر المصطلحات ترداداً في الممارسات الثقافية الحديثة، والممارسات العلمية والنقدية. ونهدف من ذلك إلى تشخيص ضروب العلاقات التي تربطها وتصل بينهما، بما يكشف بالمفاهيم الدقيقة لـهما، سواء في انحدارهما عن أصول معينة، متشابهة أم مختلفة، وفي حقول معرفية محددة، أو في الانحراف الدلالي، الذي لحق بهما كونهما أداتين مفهومتين لإنتاج المعرفة، وكل هذا استدعى الحفر في أصولهما وتطوراتهما بما يكشف عن الأهمية التاريخية والمعرفية لـهما في سياق تكون الفكر الإنساني.
وسوف نتناول خلال هذا العمل، موضوعات تتعلق بأهم طرائق المصطلح. وهي طرائق وضعه، وكل ذلك لأجل إنماء اللغة العربية، وجعلها تستوعب المصلحات التي تعبر عما يستحدث من مفاهيم جديدة، عملاً بقول مصطفى الشهابي، إن العربية قد نمت بالاشتقاق والمجاز والنحت والتعريب، وهي الوسائل التي رجع إليها العلماء والنقلة عندما وضعوا آلاف المصطلحات في صدر الإسلام وهي الوسائل التي نتخذها مطية لنقل العلوم الحديثة إلى اللغة العربية.
2 ـ المصطلح /الحد
إن كلمة مصطلح في اللغة مشتقة من المادة "صلح" أو صلح ومنها الصلاح والصلوح، حيث أورد ابن فارس في معجمه أن "الصاد واللام والحاء أصل واحد يدل على خلاف الفساد..." 12 وفي الصيغة الاشتقاقية نفسها أورد ابن منظور أن الصلاح كلمة ضد الفساد، أي اصطلحوا وصالحوا وأصلحوا وتصلحوا، واصالحوا، مع تشديد الصاد، ثم قلبوا التاء صاداً مع إدغامها في الصاد بمعنى واحد 13.
ودائماً بخصوص هذه المادة، يلاحظ في اللغة العربية أنها في اللغة العربية مصدرٌ ميمي للفعل "اصطلح" مثل المادة (صلح) بحيث ورد في الصحاح بأنها "ضد الفساد" فنقول صلح الشيء يصلح صلوحاً. حيث قال الفراء: وحكى أصحابنا صلح أيضاً بالضمّ، من المصالحة. ثم أن الإصلاح نقيض الإفساد والمصلحة واحدة المصالح، والاستصلاح نقيض الإفساد 14.
أما الفعل اصطلح فقد ورد ذكره في أحاديث نبوية كثيرة، وورد ذكره في معاجم عربية بالدلالة نفسها. وهناك حديث آخر عن المصدرين (اصطلاح) و"مصطلح" بحيث وردت دلالة هذه الكلمة لتعني "الكلمات المتفق على استخدامها بين أصحاب التخصص الواحد للتعبير عن المفاهيم العلمية لذلك التخصص15.
بهذه الدلالة، جاءت كلمة "مصطلح" وجاء الفعل (اصطلاح) ضمن هذا المجال الدلالي المحدد، كما ورد في كتاب الجاحظ ضمن كتابه (البيان والتبيين) عن المتكلمين حيث إنهم اصطلحوا على تسمية ما لم يكن لـه في لغة العرب باسم. كما يعثر على تعريف آخر لكلمة (اصطلاح) نقله الجرجاني، في مادة (صلح) هو اتفاق قوم على تسمية شيء باسم بعد نقله عن موضوعه الأول لمناسبة بينهما أو مشابهتهما في وصف و غيرهما"16. وهو بهذا المعنى، يستخلص تسميتين أساسيتين للمصطلح:
الأولى: اتفاق المتخصصين على دلالة دقيقة.
والثانية: اختلاف المصطلح عن كلمات أخرى في اللغة العامة.
وقد جاء في المعجم الوسيط، أن لفظة صلح بمعنى "زال عنه الفساد" واصطلح القوم: زال ما بينهم من خلاف، ثم أن "تصالحوا، اصطلحوا والاصطلاح مصدر اصطلح بمعنى "اتفاق طائفة على شيء مخصوص17 وهي الدلالة التي عثرنا عليها في جل المعاجم بمعنى الاتفاق والتواضع والمصالحة. وأما الاتفاق المقصود هنا فهو اتفاق جماعة من العلماء والمشتغلين بعلم من العلوم على إعطاء كلمة ما معنى جديداً فتصبح عندئذ دالة على مدلول جديد، وتدعى مصطلحاً أي كلمة تحمل دلالة جديدة متفقاً عليها، دلالة تغاير تماماً الدلالة الأصلية.
والشرط الرئيس في المصطلح أن يكون للمفهوم الواحد سواء أكان اسم معنى أم اسم ذات لفظة اصطلاحية واحدة يتفق عليها أهل الاختصاص.
وثمة أمثلة أخرى كثيرة وردت في هذه اللفظة وسواها من هذه المادة الأفعال التالية: صلح، صلُحَ، صَالَحَ، أصلح، تصالح، أصالح، والمصادر، صُلح، صلاح، ومصالحه، وإصلاح، واستصلاح والمشتقات صالح، وصليح ومصلح وصلحاء ومصلحة، وقريباً من هذه المواد، مصطلح (اصطلاح) الذي ورد ذكره في أحاديث كثيرة، وذكرته معاجم عربية أهمها، لسان العرب لابن منظور، وتاج العروس للزبيدي، وفي الحديث مثلاً: "اصطلحا على أن لنوح ثلثها" واصطلح أهل هذه البحيرة" ثم "يصطلح الناس على رجل" وكلها أحاديث اشتملت على أن الفعل اصطلح رديف اتفق.
وبهذا المعنى، استخدمت لفظة (مصطلح) وأضحى الفعل (اصطلح) يحمل هذه الدلالة الجديدة المحددة، كما استخدمت لفظة علم المصطلحات تسمية لذلك التخصص الذي يبحث القواعد العامة لـهذه الألفاظ الاصطلاحية 18 وقد ورد في الاصطلاح لدى الجاحظ"... وهم تخيروا تلك الألفاظ لتلك المعاني، وهم اشتقوا لـها من كلام العرب تلك الأسماء، وهم اصطلحوا على تسمية ما لم يكن لـه في لغة العرب اسم فصاورا ذلك سلفاً لكل خلف وقدوة لكل تابع" 19.
ويحدد كثير من الباحثين المحدثين، أن المصطلح أو الاصطلاح، بأنه العرف الخاص، وهو اتفاق طائفة مخصوصة على وضع شيء والاصطلاحي، وهو ما يتعلق بالاصطلاح ومقابلة اللغوي20. وعليه فالمصطلح يؤدي دوراً رئيساً في اللغة بما يغدقه من إثراء على اللغة، وأول باكورة لـهذه كانت بفضل القرآن الكريم الذي جاء بمعان لغوية مختلفة عن سابقاتها القديمة، وأضفى المعاني الدلالية والتشبيه والمجاز.
ومن المجدي كذلك الإشارة، إلى أن مؤلفين آخرين عبروا عن المصطلحات بلفظ (الكلمات) أبرزهم، الرازي أحمد بن حمدان، وعبر آخرون عن المصطلحات بكلمة ألفاظ ـ على نحو ما أورده علي بن يوسف الآمدي، في مؤلفه (المبين في شرح ألفاظ الحكماء والمتحكمين).
وتجاوزاً للتعريفات العربية القديمة، فإن أقدم تعريف غربي لكلمة مصطلح هو ما أورده فاتشيك (J.Vachek) ضمن مدرسة براغ اللسانياتية الأوروبية حيث أورد التعريف الآتي في اللغة الفرنسية: 21 أمكن ترجمته ضمن الصياغة الآتية "المصطلح كلمة لـها في اللغة المتخصصة معنى محددة وصيغة محددة، وحينما يظهر في اللغة العادية يشعر المرء أن هذه الكلمة تنتمي إلى مجال محدد ودقيق".
فمن خلال هذا التحديد يستخلص ارتباط المصطلح باللغة المتخصصة.
وهناك تعريفات أخرى للمصطلح المفهوم الذي يدل عليها أهمها أن "المصطلح كلمة أو مجموعة من الكلمات من لغة متخصصة علمية أو تقنية، يستخدم للتعبير عن المفاهيم وليدل على أشياء مادية محددة". وبهذه الدلالة يصبح المصطلح دالاً على المفاهيم والأشياء المادية.
أما الرأي الراجح لدى المتخصصين في علم المصطلح، فهو أن أفضل تعريفات المصطلح، تكاد تكون متفقة من حيث النطق والإملاء، وهي الكلمات Trem في اللغة الإنجليزية، وTrem في اللغة الألمانية، وTerme في الفرنسية، وTermine في الإيطالية وTermino في الإسبانية، وTermo في البرتغالية، وTernin في الروسية، وغيرها من الكلمات في اللغات الأوروبية التي تنتمي إلى أسرة لغوية واحدة.
والتحديد المتفق عليه في هذا المساق، هو أن هذه الكلمة تدل في الاستخدام المتخصص على أية كلمة أو تركيب يعبر عن مفهوم أو عن فكرة قابعة في الأصل في اللغة اللاتينية وبناتها، بيد أنه يعثر على بعض المظاهر التي تومئ إلى الكلمة، ففي اللغة اليونانية يعثر على كلمتين هنا: Terma وtermon وكلمات من قبيل Termen وTerminus ثم كلمة Termo هذه الأخيرة تدل على الحدود الفاصلة، كما تدل كلمة Terminus على المجال والحيز.
ومع مرور الزمن، بدأت المعاجم الأوروبية المتخصصة في المجال المصطلحي تخص كلمة (Terme) في الفرنسية (Terme) في الإنجليزية ببعض التحديدات أهمها ما أورده معجم ماروزو (1951) على أنها مرادفة لفظة Mot أي الكلمة 22 ووفق هذا المنظور، عَدّو الكلمة الاصطلاحية أو العبارة الاصطلاحية ومفهوماً مفرداً أو عبارة مركبة استقر معناها وحدد بوضوح، كما أن مثل هذا التحديد لا يقصر المصطلح على الكلمة المفردة بقدر ما يعومه على العبارة المركبة.
وقد ورد في بعض المعجمات السيميائية في إطار علم المصطلح، تحديد آخر لـه دلالته الاصطلاحية هو كالآتي: Terme: non définissable d un systeme coherent enumeratif. “nomlenclature” ou structure “Taxonomie” et correspondant sans ambiguîte aune notion ou concept 23.
بناء على هذا التحديد، فإن المصطلح مرتبط بوضوح المفهوم الذي يدل عليه كما أن المصطلح الواحد تتحدد دلالته بين مصطلحات التخصص الدقيق نفسه أي عن طريق مكانته وسط المصطلحات الأخرى، ثم أن المصطلح يخضع في تطوره بحسب التخصص وهو يتحدد داخل النظام الذي يكونه هذا التخصص، كما أن المصطلحات ينبغي أن تكون دالة على نحو مباشر ودقيق.
وقد يعثر على أن المصطلح يقابله في اللغة الفرنسية Treme المشتقة من اللاتينية Terminus التي تعني في ما تعنيه النهاية والحد الزمني 24 ما ورد في معجم لاروس الصغير، وقد استخدمت كلمة terminal حتى اليوم في اللغة الإنجليزية، بمعنى المحطة لخط المواصلات وهي الدلالة التي تلتقي مع المعنى في اللغة الأم اللاتينية.
وهناك سمات أساسية أخرى يتميز بها المصطلح، حيث ينبغي أن يكون لفظاً أو تركيباً وألا يكون عبارة طويلة تصف الشيء وتوحي إليه 25 أي "تمثل تصوراً ما لوحدة لغوية ويتكون من كلمة أو أكثر".
من جانب آخر، يمكن اعتبار المصطلح رمزاً اتفاقياً لتصور ما، يتألف من أصوات منطوقة أو الشكل الذي تمثل به كتابياً أي عن طريق الحروف، ويكون في صورة كلمة أو عبارة. ووفق هذا الاعتبار، يمكن كذلك أن يرد المصطلح في شكل كلمة، وقد تحوي مورفيما واحداً أي عنصراً معنوياً غير قابل للتقسيم، أي حرفما ـ أو يحوي عدة موفمات. كما يمكن أن نعثر في المصطلحات على مجموعة تركيبية Syntactic Group من الكلمات.
بيد أن الخواص الذين يميزون المصطلح عما عداه يعتبرون أن "تحليل مضمون المصطلح يكشف عن درجة عالية من الدقة أو المضمون الخاص الذي لا تعرفه لغة الأغراض العامة. وبما أن المصطلح يمثل تصوراً، وهذا بدوره يشكل عنصراً داخل منظومة التصورات المعينة، فالمصطلح يمثل عنصراً في المنظومة المصطلحية، المقابلة لمنظومة التصورات أي مصطلحية Terminologie الحقل الموضوعي الخاص" 26 ووفق ذلك، قد يحوي المصطلح خصيصات تميزه عما عداه، هي الدقة وحقيقة انتمائه إلى منظومة مصطلحية.
بيد أن بعض الدارسين يرون أنه من غير الممكن أن يحمل المصطلح من البداية كل الصفات، وبمضي الوقت يتضاءل الأصل اللغوي لتصبح الدلالة العرفية الاصطلاحية دلالة مباشرة على المفهوم كله، كما أن الاختصار والاختزال لابد أن ينظم نسق المصطلحات، حتى تكون دالة في وضوح على المفاهيم، ومن ثم تتخذ مكانها في لغة العلم.
ما دمنا في مساق الحديث عن المصطلح، يجدر بنا التسليم بأن أمر تعريف المصطلح ليس يسيراً لأن تعدد الحدود يغيب معالم الدقة والوضوح. فقد يلفي المرء نفسه قبالة تعريفات متشابهة ومختلفة لطائفة من الباحثين والدارسين، من ذلك، ما أشار إليه محمد طبي في مؤلفه "وضع المصطلحات" 27، وحامد صادق قنيبي في مؤلفه 28 دراسات في تأصيل المعربات والمصطلح كما هو الحال فيما جاء به علي القاسمي 29، أو الفاسي الفهري 30، حيث برزت مجهودات هذين الأخيرين في معجم روبير الصغير ومعجم روبير المنهجي. كما هو الحال في الثقافة الفرنسية في قاموس اللسانيات Dictionnaire de Linguistique لصاحبه جان ديبوا 31.
فجل هذه المعجمات أو المعاجم يحدث فيها اختلال في تحديد كلمة مصطلح فتلفي أصحابها يعرفونك بالكلمة ويحيلونك على مصطلحات أخرى من مثيلات Le xi cographie. Nomenclature. Ternimologie 32 في اللغة الفرنسية، وكما شاهدنا من مثيلات: Terminus وTerminal وفي الدراسات العربية من مثيلا ت اصطلاح، مصطلحية، علم المصطلح. بل حتى لدى المتقدمين من أمثال الجرجاني والآمدي وسواهما.
وربما حدث مثل هذا الاختلال بخصوص الكلمة وغابت الدقة في التحديد، نتيجة تداخل بعض الحقول الدلالية تداخلاً غريباً تغيب معه أدنى علامات التمييز في القواميس التي هي مرتبة ترتيباً ألفبائياً.
ووفقاً لـهذه الخصوصية التي يتميز بها البحث في مجال المصطلح وأهميته، أضحت المسألة مسألة ملحة تشغل بال العلماء والباحثين، مما أدى إلى جعل هذا المجال علماً قائماً بذاته، من أسسه صياغة مبادئ تحكم وضع المصطلحات الجديدة، والسعي إلى توحيد المصطلحات القائمة، ومحاولة تقييمها وتوثيقها ونشرها في شكل معاجم متخصصة.
وأضحى كذلك المصطلح، يمارس دوراً أساسياً وفاعلاً في تكوين المعرفة، ومثل هذا الحقل يتشكل فيه المصطلح ويوجه مفهومه ويحدد دلالته، لأن هذا المفهوم الذي ينطوي عليه شكل المصطلح يتعدد بتعدد حقول المعرفة وتبعاً للأثر التاريخي الذي يتطور في ضوئه. ثم إن انتماء المصطلح إلى حقل معرفي محدد، يرتب عليه أن ينتظم في علاقة جدل خصبة، كونه منتجاً للمعرفة من جهة، وخاضعاً لأطرها العامة الموجهة، وكل هذا يكشف الأهمية التاريخية والمعرفية للوقوف على ممارسات المصطلح، بغية ضبط شكله ومفهومه.
وجدير بالذكر والتنويه، أن سمة الخلط هذه والاضطراب الكائنين في إشكالية المصطلح التي تسم جميع الممارسات والتي تتصل بأمره، تفاعلت حتى أصبحت إشكالية من إشكاليات الثقافة الحديثة عربية أم غربية مرتبطة في الأصل بأسباب أهمها:
1 ـ إشكالية الأصالة المتجلية في الممارسات الثقافية، وذلك حين نقل مصطلح أنتجته ثقافة معينة، ويستعمل في حقل معرفي آخر دون مراعاة خصائصه التي اكتسبها ضمن حقله الأصل، الأمر الذي يوجد مصطلحات ذوات مفاهيم تحيد عن المساقات الثقافية المخصصة لـها.
2 ـ إشكالية المعاصرة المتجلية في الممارسات الثقافية الأكثر تردداً وتنوعاً على نقل المصطلح من ثقافة غربية إلى الثقافة العربية من دون مراعاة الخصائص التي تتميز بها.
ومثل هذا النقل في المصطلحات ذات الدلالات المحددة إلى ثقافة أخرى غير الثقافة المبيئة، أفضى إلى ارتباك واضطراب كبيرين وقاد إلى غموض لا يقبل اللبس في دلالة المصطلح.
وعليه، فقد شغلت قضية المصطلح، منذ عصر النهضة العربية في عهد محمد علي باشا، جميع المشتغلين بمجالات البحث العلمي، على الرغم من تفاوت مقاصدهم، وعكس هذا الانشغال اختلافاتهم المعرفية الزمانية والمكانية، لكن الشيء القمين بالذكر، هو أن كل واحد منهم كان يرغب أن تنال لغته مكانتها الجديرة بها كلغة علم بكل ما تعنيه الكلمة من دلالة.
ومادمنا في صدد الحديث عن المصطلح، فإنه ليستحسن بنا الإشارة إلى وجود اختيار الألفاظ المناسبة للمفاهيم المناسبة للمفاهيم المقصودة، لأن الأمور لا تجري بصفة تعسفية، بل لابد من وجود علائق تشابه بين المعاني اللغوية التي وضعت لـها الكلمات للدلالة عليها وبين المعاني الاصطلاحية التي يراد تحميلها لـهذه الكلمات.
وبهذا المعنى، يجب استعمال اللفظ المناسب للمفهوم المناسب مع مراعاة عنصر الاتفاق لدى أهل الاختصاص، حتى لا يحدث للمفهوم الواحد عدة ألفاظ أو عدة مفاهيم وبالتالي تضطرب عملية التواصل Communication وينعدم التفاهم بين الناس.


أكمل  البحث من هنا 
هل تعلم هى موسوعة من المعلومات العامة و الاخبار فى جميع المجالات و يوجد اجابة على جميع الاسئلة و الالغاز

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق