اعلان

الأحد، 9 فبراير 2020

الكيتوزية والحماض الكيتوني

الكيتوزية والحماض الكيتوني

هناك العديد من المفاهيم الخاطئة حول الكيتوسس، ومن الشائع منها الخلط بين الحماض الكيتوني والكيتوسس.
الحماض الكيتوني هي حالة خطيرة تتطلب رعايه طبية فورية وغالباً ما تحدث للأشخاص المصابون بمرض السكري من النوع الأول والذين لا يتناولون الأنسولين.
بعض العاملين في مجال الرعايه الصحيه لا يعرفون الفرق بين هاتين الحالتين، والسبب وراء ذلك هو أن الأسماء مماثلة إلى حدٍ ما، ونقص المعرفة حول الاختلافات.
المُلخص: الكيتوسس والحماض الكيتوني هما حالتين محتلفتين.
الكيتوسس: هي حالة طبيعية 100% وتخضع للسيطرة الكاملة من خلال الجسم، وتحدث من خلال إتباع نظام غذائي قليل الكربوهيدرات أو النظام الغذائي الكيتوني، أو من خلال الصيام عند عدم توفر الطاقة اللازمة المعتاد عليها.
الحماض الكيتوني: هو خلل شديد يحدث في الجسم، وإنتاج مفرط وغير منتظم من الكيتونات، مما يؤدي إلى أعراض مختلفة مثل الغثيان والقيء وآلام في المعدة، ثم يليها الأرتباك وفي النهاية فقدان الوعي والغيبوبة، لذلك تتطلب هذه الحالة علاجاً طبياً بأسرع وقت لأنه قد تكون مميتة في بعض الأحيان.
يظهر الرسم البياني ادناه الفرق الشاسع في كميه الكيتونات في الدم، في كل من الكيتوسس والحماض الكيتوني
مقياس الكيتونات في الدم، كيتو دايت
عند اتباع نظام غذائي قليل الكربوهيدرات من المستحيل الوصول الى مستوى 3 مليمول او اكثر في مستوى الكيتونات.
ان الفرق بين الكيتوزية والحماض الكيتوني مثل الفرق بين شرب كوب من الماء والغرق في البحر، كلتا الحالتين تتعلق بالماء! ولكنهما مختلفين تماما، شرب كوب من الماء لن يجعلك تغرق، والكيتوسس لا يؤدي الى الحماض الكيتوني.
اذا كان لديك بنكرياس طبيعي وصحيح وقادر على انتاج الانسولين، او بمعنى اخر ليس لديك النوع الاول من مرض السكري، سيكون من الصعب للغايه او من المستحيل ان تصاب بالحماض الكيتوني حتى لو حاولت ذلك، لأن مستويات الكيتونات المرتفعه تؤدي الى الافراج عن الانسولين، والذي يعمل على ايقاف انتاج الكيتونات.
بعبارة أخرى، يمتلك الجسم شبكة امان تجعل من المستحيل للأشخاص الأصحاء أن يصابوا بالحماض الكيتوني.

الحماض الكيتوني والتعامل معه

هناك 3 استثناءات يمكن أن تُحدث الحماض الكيتوني.
  • مرض السكري من النوع الأول، بما أن الجسم يفتقر إلى الأنسولين يجب التأكد بحقن الجسم بما يحتاجه من الأنسولين.
  • الأشخاص الذين يتناولون أدوية مع مثبطات (SGLT2) لمرض السكري من النوع الثاني.
  • الرضاعة الطبيعية والحوامل، في حالات نادرة جداً يمكن أن يؤدي إتباع نظام غذائي كيتوني عند الرضاعة الطبيعية إلى الحماض الكيتوني، لذلك يجب التأكد من النظام الغذائي ليكون آمناً.
الحماض الكيتوني يجعلك في حالة مرض حاد وغثيان وضعف شديد، ولكن هناك علاج بسيط وهو كالآتي:
اذا كنت تعتقد أن لديك الحماض الكيتوني أو لديك اية من الأعراض التي سبق ذكرها، عندها تناول الكربوهيدرات مباشرة مثلاً (حبتين من الفاكهه أو ساندويش أو كوب من العصير)، وإذا كان لديك مرض السكري من النوع الأول تناول المزيد من الأنسولين، إذا لم تشعر بتحسن على الفور عندها قم بالاتصال مباشرة مع الطوارىء الطبية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اعلان