‏إظهار الرسائل ذات التسميات اسئلة اسلامية. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات اسئلة اسلامية. إظهار كافة الرسائل

الجمعة، 21 أغسطس 2015

ماهي وظيفة المال في الاسلام ؟؟؟

وظيفة المال في الاسلام
وظيفة المال: هي عمارة الحياة وتحقيق الاستخلاف في الأرض والضوابط التي وضعتها الشريعة لكسب وإنفاق المال كفيلة بتحقيق السعادة للبشرية. 
وظيفة المال في الاسلام
ومن الوظائف التي يسخر فيها المال حفاظاً على الأسرة وعلى المجتمع إنفاق المال على الأولاد والزوجة وعلى الأقارب والمحتاجين وأعظم نوع من الإنفاق هو ما ينفقه الرجل على أهله وهي نفقة واجبة على الزوج، يقول الله عز وجل: «أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنتُم مِّن وُجْدِكُمْ وَلَا تُضَارُّوهُنَّ لِتُضَيِّقُوا عَلَيْهِنَّ وَإِن كُنَّ أُولَاتِ حَمْلٍ فَأَنفِقُوا عَلَيْهِنَّ حَتَّى يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ فَإِنْ أَرْضَعْنَ لَكُمْ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَأْتَمِرُوا بَيْنَكُم بِمَعْرُوفٍ وَإِن تَعَاسَرْتُمْ فَسَتُرْضِعُ لَهُ أُخْرَى. لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ وَمَن قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا». 

وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم:« دِينَارٌ أَنْفَقْتَهُ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَدِينَارٌ أَنْفَقْتَهُ فِي رَقَبَةٍ. وَدِينارٌ تَصَدَّقْتَ بِهِ عَلَى مِسْكِينٍ. وَدِينَارٌ أَنْفَقْتَهُ عَلَى أَهْلِكَ، أَعْظَمُهَا أَجْراً الَّذِي أَنْفَقْتَهُ عَلَى أَهْلِكَ». 

والمسلم مطالب بالتوسعة على أهله من المال بصفة عامة وفي المناسبات الإسلامية كشهر رمضان والعيدين بصفة خاصة، ومن المزايا التي تفرد بها شهر رمضان انه شهر يزاد فيه في رزق المؤمن، فعن سلمانَ الفارسيِّ رضي الله عنه، قال: خطبَنا رسولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم في آخرِ يومٍ من شعبانَ فقال:« يا أيُّها الناسُ! قد أظلَّكم شهرٌ عظيمٌ، شهرٌ مبارَكٌ، شهرٌ فيه ليلةٌ خيرٌ من ألفِ شهر، جعلَ اللَّهُ صيامَهُ فريضةً، وقيامَ ليلهِ تطوعاً، من تقرَّبَ فيهِ بخَصلةٍ من الخيرِ كان كَمنْ أدَّى فريضَةً فيما سِواهُ، ومَن أدَّى فريضةً فيه كانَ كمنْ أدَّى سبعينَ فريضةً فيما سواه. وهو شهرُ الصّبرِ، والصبرُ ثوابهُ الجنَّة، وشهرُ المواساةِ، وشهرُ يزادُ فيهِ رِزقُ المؤمِن، من فطّرَ فيهِ صائماً كانَ لهُ مغفرةً لذنوبِه، وعِتقَ رقبتِه منَ النار، وكانَ لهُ مثلُ أجرهِ من غيرِ أن ينتقِصَ من أجرِه شيءٌ». 

والشح والبخل والتقتير في المال على الزوجة والأولاد من عظائم الذنوب لأنه يعرضهم للضياع والانحراف، عن عَبْدالله بن عَمْرو رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:« كفى بالمرءِ إثماً أن يُضيع من يعول». 

وذهب الإسلام أبعد من فرض النفقة على أولياء الأمور بأن حثهم على أن يتركوا لورثتهم من بعدهم من المال ما يكفيهم ويغنيهم عن السؤال، فعن سعدِ بن أبي وقاص رضيَ اللهُ عنهُ قال:«كانَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَعودُني عامَ حَجِّةِ الوَداعِ من وَجَع اشتدَّ بي، فقلتُ: إني قد بلغَ بي منَ الوَجَعِ، وأنا ذو مالٍ، ولا يَرِثُني إلاّ ابنةٌ، أفأتَصدَّقُ بثُلثَيْ مالي؟ قال: لا فقلت: بالشَّطرِ؟ فقال: لا ثم قال: الثُّلثُ والثلثُ كبير- أو كثير- إنكَ أنْ تذَرَ ورثَتَكَ أغنياءَ خَيرٌ مِن أن تَذَرَهم عالةً يتكفَّفونَ الناسَ، وإنكَ لن تُنفِقَ نفقةً تبتغي بها وَجَه الله إلاّ أجِرتَ بها، حتَّى ما تَجَعلُ في فِي امرأتِكَ».

الخميس، 20 أغسطس 2015

كيفية حساب مقدار الزكاة

الزكاة في الشرع هي حصة من المال ، توزع على الفقراء والمساكين ، يخرجها المسلم العاقل البالغ المقتدر ، واشتق اسم زكاة من الفعل "زكا" بمعنى "نما وكبر" ، وذلك حتى يبين الاسلام ان الزكاة تنمي المال الذي خرجت منه ، وتزيد بركته .
فرضت الزكاة على المسلمين في سنة الثانية للهجرة ، والزكاة تخلص الانسان من الشح ، والبخل ،وفيها تكافل اجتماعي كبير بين طبقات المجتمع المختلفة ، وفيها مودة و ألفة ،وهي سمة اختص بها الله عباده المسلمين .
نتيجة بحث الصور عن الزكاه
ما هي شروط الزكاة ؟
1) لا تجب الزكاة على غير المسلمين ، فأول شرط من شروط الزكاة واهمها هو أن يكون الشخص المزكي مسلما .
2) مرور سنة قمرية "حول" على الشئ المراد التزكية منه ، مثل مرور سنة على زراعة المحصول ، او مرور سنة على التجارة التي يعمل بها ..... الخ .
3) يجب ان يكون المال المراد التزكية منه ناميا . اي ان يكون محصول ينتج ويباع ، او تجارة حاضرة يتم ادارتها ، لا يوجد زكاة في المال الراكد.
4) بلوغ المال الى حد النصاب ، والنصاب هو مقدار حدده الشرع ، فإذا بلغ المال حد النصاب وجبت الزكاة فيه .
5) الا يكون على الشخص المزكي اي ديون ، "سلامته من الديون" ، فلا يجوز على المزكي ان يكون مديونا، لان الديون اولى في هذه الحالة ، ورد الاموال الى اصحابها .
ما هي الاشياء التي توجب الزكاة فيها ؟
1) الانعام ، وهي تشمل الابقار ، الغنم ، الماعز ، والخيول .
2) الذهب والفضة والحلي والجواهر ، اضافة الى العملة الورقية .
3) المحصول الذي يخرج من الارض ، كالثمار والزروع المختلفة .
4) اموال التجارة ، ففي وقت الحاضر كثرت المشاريع التي يستثمر فيها الناس اموالهم ، وطالما ان المال في زيادة وبلغ حد النصاب وجبت الزكاة فيه .
ما هو نصاب الزكاة ؟
1) في العملات الورقية ، يبلغ حد النصاب ما يقارب ال 85 غرام من الذهب ،ونسبة الزكاة الواجبة فيها هي 2.5% من المال .
2) في الابل ، اذا بلغ عددها خمسة ، وجب الزكاة بشاة عمرها سنة .
3) في البقر ، اذا بلغ عددها 30 ، وجب الزكاة بواحدة (ذكر او انثى) عمرها سنتين.
لمن تعطى الزكاة ؟
قال المولى عز و جل "انما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم".
1) الفقير هو من لايجد كفايته.
2) اما المسكين فهو من يجد كفايته ، ولكن بالكاد تسد حاجته .
3) العاملون عليها : هم القائمون على جمع الزكاة والتصرف بها .
4) المؤلفة قلوبهم ،وهم الداخلون في الاسلام حديثا .
5) الرقاب ، وهم العبيد .
6) الغارم ، هو الشخص الذي تراكمت ديونه ، لدرجة لم يعد قادرا على سدادها .
7) في سبيل الله ، وهم المجاهدون في سبيل الله .
8) ابن السبيل ، وهو المسافر الذي فقد ماله في اثناء سفره .
زكاة الفطر:
هي الزكاة الواجب دفعها قبل انتهاء شهر رمضان الكريم ، وفرضت هذه الزكاة على الاشخاص وليس على الاموال .
احل الله زكاة الفطر ، تكفيرا لما قد يقع المسلم فيه خلال شهر رمضان ، وتطهيرا لافعاله وتصرفاته.
ومقدار كاة الفطر هو صاع من القمح او الشعير ، وقدرها علماء المسلمين على انها مقدار 2.5 كغم تقريبا .
اي ان الشخص عندما يخرج زكاة الفطر، يخرج مقدار 2.5 كغم عى كل شخص من افراد بيته .

الخميس، 18 يونيو 2015

اسم الزوجة الاولى لسيدنا ابراهيم عليه السلام ؟؟

اسم الزوجة الاولى لسيدنا ابراهيم عليه السلام ؟؟


الجواب 


ساره

كانت السيدة سارة زوجة نبى اللَّه إبراهيم عليه السلام ، أول من آمن بأبى الأنبياء حين بعثه اللَّه تعالى لقومه يهديهم إلى الرشد، ثم آمن به لوط أبن أخيه، وكان هؤلاء الثلاثة هم من آمنوا على الأرض فى ذلك الوقت.

خرجت السيدة سارة مهاجرة فى سبيل الله مع زوجها وأبن أخيه لوط - عليهما السلام- إلى فلسطين ، ولما اشتد الجفاف فى فلسطين هاجرت مع زوجها مرة أخرى إلى مصر ، وكان إبراهيم عليه السلام يعلم أن فرعون مصر ما يسمع عن امرأة جميلة إلا استعبدها وضمها إلى جواريه ، وكانت سارة ذات جمال باهر ، لذا عندما قدما إلى مصر وضعها إبراهيم عليه السلام داخل تابوت عند عبوره ديار مصر وسأله عمال المكوس ــ يشبه الجمارك الآن ــ عما في التابوت فأنبأهم أنه شعير.

 فأخذوا عليه ضريبة على أنه قمح فقبل ، ثم قالوا لا بل ضريبة بهار فقبل ،فارتابوا فيما يخفيه ، فحيرهم قبوله وخامرهم شك عظيم ، ففتحوا التابوت عنوة فإذا بالنور يفيض من وجه سارة ، وقد وشى بها أحد بطانة السوء الى الملك وأغراه بجمالها وزين له حسنها وحبب اليه الاستحواذ عليها.

ودعا الملك إبراهيم عليه السلام اليه وسأله عما يربطه بسارة من سبب وما يصل بينهما من قرابة ، ففطن إبراهيم عليه السلام إلى مأربه وعرف مقصده وخاف إن أخبره أنها زوجته أن يبيت الشر له ويعمل على الايقاع به لتصبح له من دونه ويستأثر بها من بعده فقال له: هي أختي.

وطلب فرعون من جنوده أن يحضروا هذه المرأة، ولما وصلت إلى قصر فرعون دعت اللَّه ألا يخذلها، وأن يحيطها بعنايته، وأن يحفظها من شره.

فاستجاب اللَّه دعاء عابدته المؤمنة فشَلّ يد الملك عنها حين أراد أن يمدها إليها بسوء ، فقال لها : ادعى ربك أن يطلق يدى ولا أضرك. فدعت سارة ربها، فاستجاب الله دعاءها، فعادت يده كما كانت، ولكنه بعد أن أطلق اللَّه يده أراد أن يمدها إليها مرة ثانية، فَشُلّت، فطلب منها أن تدعو له حتى تُطْلق يده ولا يمسها بسوء، ففعلت، فاستجاب الله دعاءها، لكنه نكث بالعهد فشُلّت مرة ثالثة. فقال لها : ادعى ربك أن يطلق يدي، وعهدٌ لا نكث فيه ألا أمسّك بسوء، فدعت اللَّه فعادت سليمة، فقال لمن أتى بها: اذهب بها فإنك لم تأتِ بإنسان، وأمر لها بجارية، وهى "هاجر" وتركها تهاجر من أرضه بسلام.

ورجع إبراهيم وزوجه إلى فلسطين مرة أخري، ومرت الأيام والسنون ولم تنجب سارة بعد ابنًا لإبراهيم، يكون لهما فرحة وسندًا، فكان يؤرقها أنها عاقر لا تلد، فجاءتها جاريتها هاجر ذات مرة لتقدم الماء لها، فأدامت النظر إليها، فوجدتها صالحة لأن تهبها إبراهيم.

وتزوَّج إبراهيم -عليه السلام- "هاجر"، وبدأ شيء من الغيرة يتحرك فى نفس سارة، بعد أن ظهرت علامات الحمل على هاجر، فلمّا وضعت هاجر طفلها إسماعيل عليه السلم طلبت سارة من إبراهيم أن يبعدهاوابنها.

ولأمر أراده اللَّه أخذ إبراهيم هاجر وابنها الرضيع إلى وادٍ غير ذى زرع من أرض مكة عند بيت الله الحرام، فوضعهما هناك مستودعًا إياهما اللَّه، وداعيا لهما بأن يحفظهما الله ويبارك فيهما.

وذات يوم جاء نفرٌ لزيارة إبراهيم عليه السلام، فأمر بذبح عجل سمين، وقدمه إليهم، لكنه دهش لما وجدهم لا يأكلون، وكان هؤلاء النفر ملائكة جاءوا إلى إبراهيم عليه السلام فى هيئة تجار، ألقوا عليه السلام فرده عليهم ، وبشرته الملائكة بأن زوجته سارة سوف تلد ولدًا اسمه إسحاق،وأن هذا الولد سيكبر ويتزوج، ويولد له ولد يسميه يعقوب.

ولما سمعت سارة كلامهم، لم تستطع أن تصبر على هول المفاجأة، فعبَّرت عن فرحتها، ودهشتها كما تعبر النساء، فصرخت تعجبا مما سمعت، وقالت: "قَالَتْ يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَاْ عَجُوزٌ وَهَـذَا بَعْلِى شَيْخًا إِنَّ هَـذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ. قَالُواْ أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللّهِ رَحْمَتُ اللّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ".

وحملت سارة بإسحاق عليه السلام ووضعته، فبارك اللَّه لها ولزوجها فيه.


ومن إسحاق انحدر نسل بنى إسرائيل ، وتوفيت سارة عن عمر يناهز 127 سنة في مدينة الخليل في فلسطين ويقع ضريحها في مسجد إبراهيم.

من هي الصحابية الملقبة بذات النطاقين ؟؟

من هي الصحابية الملقبة بذات النطاقين ؟؟


الجواب


أسماء بنت أبي بكر

بسم الله الرحمن الرحيم
 الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين, اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم, اللهم علمنا ما ينفعنا, وانفعنا بما علمتنا, وزدنا علماً, وأرنا الحق حقاً, وارزقنا اتباعه, وأرنا الباطل باطلاً, وارزقنا اجتنابه, واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه, وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين, أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات .
ما هو النسب المعترف فيه في الإسلام ؟
 أيها الأخوة الأكارم, مع بداية الدرس الخامس والعشرين من دروس سيرة صحابة رسول الله رضوان الله تعالى عليهم أجمعين، وصحابية اليوم السيدة أسماء بنت أبي بكر .
 أيها الأخوة الأكارم، لا فرق في البطولة بين رجل وامرأة، فالإسلام يصنع المعجزات, يصنع الأبطال رجالاً كانوا أم نساءً, فصحابيَّتُنا الجليلة جمعت المجد من أطرافه كلها, أبوها صحابي جليل، وجدها صحابي جليل، وأختها صحابية، وزوجها صحابي، وابنها صحابي، وحسبها بذلك شرفاً وفخرًا, وبما أننا ذكرنا النسب فليَ تعليق عليه, النسب تاج لا يوضع إلا على رأس المؤمن، فإن لم يكن مؤمناً فلا قيمة له، والدليل قال تعالى:
﴿تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ * مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ﴾
(سورة المسد الآية: 1-2)
 أبو لهب عم النبي، وإذا كان هناك إيمان فالنسب تاج يزيد الشريف شرفاً، ويزيد ذا المروءة مروءةً، أما إن لم يكن هناك إيمان فلا قيمة للنسب إطلاقاً، بل هو حجة على صاحبه، وأقوى دليل حديثُ أَبِي هُرَيْرَةَ الطويل، وفيه:
((وَمَنْ بَطَّأَ بِهِ عَمَلُهُ لَمْ يُسْرِعْ بِهِ نَسَبُهُ))
[أخرجه مسلم في الصحيح عن أبي هريرة]
 فمن دون إيمان فلا قيمة للنسب .
 وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ, قَالَ:
((قَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حِينَ أَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ, قَالَ: يَا مَعْشَرَ قُرَيْشٍ أَوْ كَلِمَةً نَحْوَهَا اشْتَرُوا أَنْفُسَكُمْ لَا أُغْنِي عَنْكُمْ مِنْ اللَّهِ شَيْئًا, يَا بَنِي عَبْدِ مَنَافٍ لَا أُغْنِي عَنْكُمْ مِنْ اللَّهِ شَيْئًا, يَا عَبَّاسُ بْنَ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ لَا أُغْنِي عَنْكَ مِنْ اللَّهِ شَيْئًا, وَيَا صَفِيَّةُ عَمَّةَ رَسُولِ اللَّهِ لَا أُغْنِي عَنْكِ مِنْ اللَّهِ شَيْئًا, وَيَا فَاطِمَةُ بِنْتَ مُحَمَّدٍ سَلِينِي مَا شِئْتِ مِنْ مَالِي لَا أُغْنِي عَنْكِ مِنْ اللَّهِ شَيْئًا))
[متفق عليه, أخرجهما البخاري ومسلم عن أبي هريرة في الصحيح]
لا تقل: أصلي وفصلي أبدا  إنما أصل الفتى ما قد حصل
 وعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ, قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
((كَمْ مِنْ أَشْعَثَ أَغْبَرَ ذِي طِمْرَيْنِ لَا يُؤْبَهُ لَهُ لَوْ أَقْسَمَ عَلَى اللَّهِ لَأَبَرَّهُ مِنْهُمْ الْبَرَاءُ بْنُ مَالِكٍ))
[أخرجه الترمذي في سننه عن أنس بن مالك]
 فأبو سفيان زعيم قريش وقف بباب عمر ساعات طويلة فلم يُؤذن له، وبلال وصهيب يدخلان ويخرجان بلا استئذان فآلمه ذلك فلما دخل عليه, قال: زعيم قريش يقف ببابك ساعات طويلة ولم يؤذن له, وصهيب وبلال يدخلان بلا استئذان, فأجابه بكلمة واحدة, قال: يا أبا سفيان أأنت مثلهما؟ هذا هو الجواب, فالنسب والحسب والأسرة والعائلة والرفعة هذه من دون إيمان لا قيمة لها إطلاقاً، لكن إذا آمنت فربما كان النسب تاجاً تتوِّج به إيمانك، هذا موضوع النسب .
 قال عليه الصلاة والسلام:
((سَلْمَانُ مِنَّا أَهْلَ الْبَيْتِ))
[أخرجه الطبراني في الكبير والحاكم في المستدرك عن عمرو بن عوف]
 هذا موضوع النسب لا يُتكلم به، ولا يُفتخر به، ولا يُذكر إلا مع الإيمان، وهو تاج يتوِّج الإيمان, فإن لم يكن هناك إيمان فلا أحد يعبأ به, أبوها سيدنا الصديق خليل النبي عليه الصلاة والسلام في حياته، وخليفته بعد مماته, جدها أبو عتيق والد أبي بكر رضي الله عنه, أختها أم المؤمنين عائشة الطاهرة المبرَّأة, زوجها حواري رسول الله صلى الله عليه وسلم الزبير بن العوام.
ما هو موقف سيدنا معاوية من رسالة ابن الزبير ؟
 يروي التاريخ أن سيدنا معاوية جاءه كتاب شديد اللهجة فيه تجاوز, أما بعد, فيا معاوية معاوية باسمه فقط، من دون لقب، لا أمير المؤمنين، ولا خليفة المسلمين، ولا شيء من هذا القبيل, إن رجالك قد دخلوا أرضي فانهَهُم عن ذلك، وإلا كان لي معك شأن، والسلام .
 دفع معاوية بكتابه إلى ابنه يزيد، فقال له:
((يا يزيد, ماذا نصنع؟ لما قرأ الكتاب غلا الدم في عروقه، وقال: أرى أن ترسل له جيشاً أوله عنده، وآخره عندك، يأتونك برأسه, وكان معاوية حكيمًا حليم، فقال: يا بني غيرُ ذلك أفضل, أملى على الكاتب، وقال له: اكتبْ, أما بعد, فقد وقفتُ على كتابِ ولد حواري رسول الله, ولقد ساءني ما ساءه، والدنيا كلها هينة جنب رضاه، ولقد نزلت له عن الأرض ومَن فيها .
فردّ عليه ابن الزبير: أما بعد, فيا أمير المؤمنين، أطال الله بقاءك، ولا أعدمك الرأي الذي أحلك من قومك هذا المحل, واستدعى ابنه يزيد، وقال له: انظر ماذا كان اقتراحك؟ أن نرسل له جيشاً أوله عنده، وآخره عندنا، يأتون برأسه, انظر إلى الجواب، قال: يا بني, من عفا ساد، ومَن حلم عظُم، ومَن تجاوز استمال إليه القلوب))
بماذا لقبت أسماء بنت أبي بكر ولماذا سميت بهذا اللقب ؟
 كانت أسماء من السابقين إلى الإسلام، إذ لم يتقدم عليها في هذا الفضل العظيم غير سبعة عشر إنساناً، بين رجل وامرأة, فكان ترتيبها المسلمة الثامنة عشرة، فهذه الصحابية الجليلة لقبت بذات النطاقين, أنا أقول الجليلة لأن الإسلام يصنع الأبطال، ذكوراً كانوا أم إناثاً، وأنا أشهد الله أن في مجتمعاتنا من النساء ما إن إحداهن لتَعْدِل عند الله مئة ألف رجل، بطاعتها لله، وتفانيها بخدمة زوجها، وأولادها، وتقديمها للمجتمع عناصر طيبة، وحسن تربيتها، وصبرها على أسرتها.
 عن أسماء بنت يزيد الأنصارية أنها قالت:
((يا رسول الله، أنا وافدة النساء إليك، إن الرجال فُضِّلوا علينا بالجمع والجماعات، وعيادة المرضى، وشهود الجنائز، والحج، والعمرة، والرباط، فقال عليه الصلاة والسلام: انصرفي أيتها المرأة وأعلمي مَن وراءك من النساء أنَّ حسنَ تَبَعُّلِ إحداكن لزوجها، وطلبها مرضاته، واتباعها موافقته يعدل ذلك كله))
[ورد في الأثر]
 هذه السيدة الجليلة الصحابية الكريمة لقبت بذات النطاقين، لأنها صنعت لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولأبيها يوم هاجرا إلى المدينة زاداً، وأعدَّتْ لهم سقاءً، فلما لم تجد ما تربطهما به شقت نطاقها شقين, فربطت بأحدهما المزود، وبالثاني السقاء, فدعا لها النبي عليه الصلاة والسلام أنْ يبدلها الله منهما نطاقين في الجنة، فلقِّبَتْ يومئذٍ أسماءُ بنت أبي بكر ذات النطاقين .
من هو زوجها وكيف كانت تعامله ومن قام بتحنيك ابنها عبد الله وهو في المهد ؟
 أيها الأخوة, تزوج بها الزبير بن العوام وكان شاباً مرملاً، يعني فقيراً, وليس له خادم ينهض بخدمته، وليس له مال يوسع به على عياله غير فرس اقتناه, والبطولة أن تزوج ابنتك للمؤمن، فقيراً كان أم غنياً، ولا تعبأ بالمال، لأنه إن كان فقيراً، وكان مؤمناً فسوف يغنيه الله من فضله .
 سعيد بن المسيب من كبار التابعين، وكان قاضياً من كبار القضاة في عهد عبد الملك بن مروان، وكان له ابنة من خير النساء، تحفظ كتاب الله، فقيهة، وتحفظ الحديث الشريف، وعلى مستوىً رفيع من الكمال الخُلقي والخَلقي، ولأنها من أعلى النساء علماً وخَلقاً وخُلقاً خطبها عبد الملك لابنه الوليد، والقصة طويلة، لكن آخر فقرة في القصة عنده تلميذ فقير جداً، غاب عنه أسبوعين، فلما تفقّده قال: يا سيدي، ماتت زوجتي، قال: لمَ لمْ تخبرنا؟ فقال: استحييت أن أخبرك، وكنت قد هيأتها للدفن، فقال له: هل لك من زوجة؟ فقال: لا يا سيدي، أنا فقير، فقال له: أزوجك ابنتي, فما صدق من شدة الفرح، ولا يملك شيئاً، وفي الليلة نفسها طُرِقَ الباب، فقلت: من الطارق ؟ قال: سعيد، قال هذا التلميذ الفقير: استعرضت كلَّ مَن اسمه سعيد، فلم يخطر على بالي أن يكون الطارق سعيد بن المسيب, فلما فتح الباب رأى شيخه، ومعه ابنته التي عقد له عليها بالنهار ، ودفعها إليه، وقال: خذْ زوجتك، لقد كرهتُ أن تنام الليلة وحدك .
 الآن لا يصل إليها الخاطب، يقضي سنتين ونصف في الخِطبة، يكاد يموت، وغرفة النوم لم تنتهِ، فتعقيد الحياة يذهب برونقها في زماننا هذا, عَنْ أَبِي حَاتِمٍ الْمُزَنِيِّ, قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم:
((إِذَا جَاءَكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَأَنْكِحُوهُ إِلَّا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ, قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ, وَإِنْ كَانَ فِيهِ, قَالَ: إِذَا جَاءَكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَأَنْكِحُوهُ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ))
[أخرجه الترمذي في سننه عن أبي حاتم المزني]
 كانت أسماء نِعْمَ الزوجة الصالحة لزوجها، تخدمه, وتسوس فرسه, واحد خطب امرأة ، فأراد أن ينصحها، قال: يا فلانة, إن في خلقي سوءاً, فأجابته إجابة مفحمة، قالت له: إن أسوأ خلقاً منك من حاجك إلى سوء الخلق, هكذا المرأة المؤمنة .
 كانت له نِعْمَ الزوجة الصالحة، تخدمه، وتسوس فرسه, ترعاه، وتطحن النوى لعلفه، حتى فتح الله عليه، فغدا من أغنى أغنياء الصحابة, ولما أتيح لها أن تهاجر إلى المدينة فراراً بدينها إلى الله ورسوله، كانت قد أتمَّتْ حملها بابنها عبد الله بن الزبير, وعبد الله بن الزبير هذا الذي كان مع غلمان يومًا يلعبون، فمر عمر بن الخطاب، فلما رأوه، وكان ذا هيبة شديدة تفرَّقوا إلا عبد الله بن الزبير، بقي واقفاً بأدب, شيء يلفت النظر، فلما وصل إليه قال: يا غلام، لمَ لمْ تهرب مع من هرب؟ قال: أيها الأمير، لستَ ظالماً فأخشى ظلمك، ولستُ مذنباً فأخشى عقابك، والطريقُ يسعُني ويسعُك .
 لم يمنعها الحمل من تحمّل مشاق الرحلة الطويلة، فما إن بلغت قباء حتى وضعت وليدها عبد الله بن الزبير في أثناء الهجرة، فكبّر المسلمون، وهلّلوا، لأنه كان أول مولود يولد للمهاجرين في المدينة, فحملته إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، ووضعته في حجره، فأخذ شيئاً من ريقه الشريف، وجعله في فم الصبي, ثم حنكه ودعا له، ومن السنة تحنيك المولود عند ولادته، والأذان في أذنه اليمنى، والإقامة في أذنه اليسرى, فكان أول ما دخل في جوفه ريق رسول الله صلى الله عليه وسلم .
إليكم شمائلها :
 وقد اجتمع لأسماء بنت أبي بكر من خصال الخير، وشمائل النبل، ورجاحة العقل ما لم يجتمع إلا للقليل النادر من الرجال، فقد تجد امرأة تعدل عند الله مئة ألف رجل، برجاحة عقلها، وصدق إيمانها، واستقامتها، وإخلاصها، وتفانيها في خدمة زوجها وأولادها، ويجب أن نعرف أن المرأة كالرجل في التكليف وفي التشريف، لكن لها خصائص تميزها عن الرجل، وله خصائص تميزه عن المرأة، وليست مجال انتقاص لكليهما, مثلاً: الأمية في النبي صلى الله عليه وسلم نقص أم كمال؟ كمال, أمّا الأمية فينا فنقصٌ, إنّها صفة واحدة، لكنها في النبي كمال، وفي المؤمنين نقص, هذا مثل واقعي, المكان المعد للبضاعة في السيارات إذا كان واسعاً جداً في الشاحنات نقص أم كمال؟ كمال، أما في السيارات التي مهمتها نقل الركاب؟ فهو نقص .
 عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ:
((يَا مَعْشَرَ النِّسَاءِ, تَصَدَّقْنَ وَأَكْثِرْنَ الِاسْتِغْفَارَ فَإِنِّي رَأَيْتُكُنَّ أَكْثَرَ أَهْلِ النَّارِ, فَقَالَتْ امْرَأَةٌ مِنْهُنَّ جَزْلَةٌ: وَمَا لَنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ أَكْثَرَ أَهْلِ النَّارِ, قَالَ: تُكْثِرْنَ اللَّعْنَ وَتَكْفُرْنَ الْعَشِيرَ وَمَا رَأَيْتُ مِنْ نَاقِصَاتِ عَقْلٍ وَدِينٍ أَغْلَبَ لِذِي لُبٍّ مِنْكُنَّ, قَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ: وَمَا نُقْصَانُ الْعَقْلِ وَالدِّينِ, قَالَ: أَمَّا نُقْصَانُ الْعَقْلِ فَشَهَادَةُ امْرَأَتَيْنِ تَعْدِلُ شَهَادَةَ رَجُلٍ فَهَذَا نُقْصَانُ الْعَقْلِ وَتَمْكُثُ اللَّيَالِي مَا تُصَلِّي وَتُفْطِرُ فِي رَمَضَانَ فَهَذَا نُقْصَانُ الدِّينِ))
[متفق عليه، أخرجهما البخاري ومسلم في الصحيح عن عبد الله بن عمر]
 لم يقصد النبي عليه الصلاة والسلام أن يذم المرأة، لكن عقل المرأة مع عاطفتها مجموعهما واحد، وعقل الرجل مع عاطفته مجموعهما واحد، فحينما تُهَيَّأَ المرأة لتكون أمًا فلا بد من عاطفة جياشة، ولا بد من إحساس مرهف، ولا بد من رقّة في المشاعر, أمّا حينما يُهَيَّأُ الرجل ليقود أمةً، أو يكسب رزقاً فلا بد من عقل يزيد على عاطفته، ولا بد من أجل تربية الأم أولادَها من عاطفة تزيد على عقلها، إذاً: فالمجموع ثابت، فكمالها في زيادة عاطفتها على عقلها، وكماله في زيادة عقله، ومجموع العقل والعاطفة في النوعين واحد .
 لكن هناك طُرفة، إنّ امرأة في الطريق رأت شيخاً أزهرياً، فقالت: يا سيدي, أيحق للنبي عليه الصلاة والسلام أن يقول عنا: ناقصات عقل ودين؟ فقال: لا والله، ليس له حقّ، لكنْ هذا ليس الآن، بل هذا للصحابيات، أمّا أنتن هذه الأيام فلا عقل ولا دين، أجابها إجابة مفحمة .
 ولنضربْ مثلاً: جاء الزوجُ إلى البيت الساعة الثانية ظهرًا، الغرف مضطربة، والمطبخ غير نظيف، والأولاد غير مرتَّبين، والبيت في أعلى درجات الاضطراب والفوضى وعدم التنظيف, دخل إلى البيت فإذا امرأته تلقي عليه محاضرةً في أيديولوجيات معينة، أيرضيه منها ذلك؟ فمهما كان عقلها راجحاً جداً، وإدراكها عميقاً جداً، واطلاعها واسعًا جداً، وألقت عليه محاضرة، والبيت هذا حاله, أيرضيه ذلك؟ لا بد أن تكون أحاسيسها مرهفةً .
 قيل: هذه أسماء بنت أبي بكر كانت من الجود حيث يضرب بها المثل, حدث ابنها عبد الله فقال: ما رأيت امرأتين قط أجود من خالتي عائشة وأمي أسماء، لكن جودهما مختلف، أما خالتي فكانت تجمع الشيء إلى الشيء حتى إذا اجتمع عندها ما يكفي قسمته بين ذوي الحاجات، وأما أمي فكانت لا تمسك شيئاً إلى الغد .
 يروى أن النبي صلى الله عليه وسلم جاءه سائل, فقال له:
((اذهب إلى فلان، يقصد أحد الصحابة، فانطلق إلى داره فإذا هو يلتقط الحَبّ من الأرض، حبَّ القمح المتناثر, فقال في سرِّه: هذا الذي يلتقط الحب أيعقل أن يعطيني شيئًا الآن؟ مستحيل، فقال الصحابي: يا رجل, لِمَ أتيت إليَّ ؟ فاضطرب، وقال: واللهِ لقد أرسلني النبي الكريم إليك لتعطيني مما أعطاك الله، فلما رأيتك تلتقط الحب توقعت ألاّ تعطيني شيئاً, فقال له: يا أخي, نجمع هكذا لننفق هكذا, اذهب وخذ أيّة ناقة شئت ، فأخذ ناقة فتبعها عشرة من أولادها، فقال: خذهنّ جميعاً، فقال له: عجبت لأمرك! تلتقط الحَبَّ من الأرض، وتنفق هذا الإنفاق, فأجابه قائلاً: يا أخي, نجمع هكذا لننفق هكذا))
إليكم أحد مواقفها التي خدمت به الإسلام وأهله :
 عندما خرج الصديق مهاجراً بصحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم حمل معه كل ماله, ومرة قال له الرسول عليه الصلاة والسلام:
((يا أبا بكر, ماذا أبقيت لنفسك؟ قال: الله ورسوله، -لم يُبقِ عليه إلا جبته، حمل ماله كله ومقداره ستة آلاف درهم، ولم يترك لعياله شيئاً- فلما علم والده أبو قحافة برحيله، وكان ما يزال مشركاً جاء إلى بيته، وقال لأسماء: واللهِ إني لأراه قد فجعكم بماله، بعد أن فجعكم في نفسه، فقالت له: كلا يا أبت، إنه قد ترك لنا مالاً كثيراً، ثم أخذت حصى، ووضعته في الكوة التي كانوا يضعون فيها المال، وألقت عليه ثوباً ثم أخذت بيد جدها، -وكان مكفوف البصر- وقالت: يا أبتِ, ضع يدك على المال، وانظر كم ترك لنا من المال؟ فوضع يده عليه، وقال: لا بأس إذا كان ترك لكم هذا كله، فقد أحسن))
 فقد حلّت مشكلة لئلا يغضب وينفجر على ابنه الذي أخذ المال كله، وقد عرفت حكمة أبيها وشدة قلقه على النبي عليه الصلاة والسلام، وهما يقدِمان على رحلة مجهولة، فأخذ المال كله لينفق عليه، لذلك عليه الصلاة والسلام قال: ما ساءني قط، فاعرفوا له ذلك, وعَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ, قَالَ: خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي مَرَضِهِ الَّذِي مَاتَ فِيهِ عَاصِبٌ رَأْسَهُ بِخِرْقَةٍ فَقَعَدَ عَلَى الْمِنْبَرِ فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ ثُمَّ قَالَ:
((إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ النَّاسِ أَحَدٌ أَمَنَّ عَلَيَّ فِي نَفْسِهِ وَمَالِهِ مِنْ أَبِي بكْرِ بْنِ أَبِي قُحَافَةَ, وَلَوْ كُنْتُ مُتَّخِذًا مِنْ النَّاسِ خَلِيلًا لَاتَّخَذْتُ أَبَا بَكْرٍ خَلِيلًا, وَلَكِنْ خُلَّةُ الْإِسْلَامِ أَفْضَلُ سُدُّوا عَنِّي كُلَّ خَوْخَةٍ فِي هَذَا الْمَسْجِدِ غَيْرَ خَوْخَةِ أَبِي بَكْرٍ))
[أخرجه البخاري في الصحيح]
 وعَنْ عَلِيٍّ, قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
((رَحِمَ اللَّهُ أَبَا بَكْرٍ, زَوَّجَنِيَ ابْنَتَهُ ,وَحَمَلَنِي إِلَى دَارِ الْهِجْرَةِ, وَأَعْتَقَ بِلَالاً مِنْ مَالِهِ, رَحِمَ اللَّهُ عُمَرَ يَقُولُ الْحَقَّ وَإِنْ كَانَ مُرًّا, تَرَكَهُ الْحَقُّ وَمَا لَهُ صَدِيقٌ, رَحِمَ اللَّهُ عُثْمَانَ تَسْتَحْيِيهِ الْمَلَائِكَةُ, رَحِمَ اللَّهُ عَلِيًّا اللَّهُمَّ أَدِرِ الْحَقَّ مَعَهُ حَيْثُ دَارَ))
[أخرجه الترمذي في سننه]
 وسيدنا الصديق ما عبد صنمًا قط، ولا شرب خمرًا قط, ليس له جاهليـة, أرادت أسماء أن تسكن نفس الشيخ، وألاّ تجعلـه يبذل لها شيئاً من ماله الخاص، ذلك لأنها كانت تكره أن تجعل لمشرك عليها يداً حتى لو كان جدها، وهذا الموقف من أبرز مواقف السيدة أسماء الذي يدل على رجاحة عقلها، وقوة إيمانها، وشدة حزمها .
إليكم هذا الحوار الذي دار بين أسماء وابنها عبد الله بن الزبير بشأن مبايعة عبد الملك بن مروان على الخلافة :
 وحينما لقيت ولدها قبل أن يموت بقليل, ابنها هو عبد الله بن الزبير، بُويِع له بالخلافة بعد موت يزيد بن معاوية، ودانت له الحجاز ومصر والعراق وخراسان، وأكثر بلاد الشام، لكن بني أمية ما لبثوا أن سيّروا لحربه جيشاً عرمرماً بقيادة الحجاج بن يوسف الثقفي، فدارت بين الفريقين معارك طاحنة، أظهر فيها ابن الزبير من ضروب البطولة ما يليق بفارس كَمِيٍّ مثله, غير أن أنصاره جعلوا ينفضُّون عنه شيئاً فشيئاً، فلجأ إلى بيت الله الحرام، واحتمى هو ومن معه في حمى الكعبة المعظمة، وقبيل مصرعه بساعات دخل على أمه أسماء وكانت عجوزاً فانيةً، قد كُفّ بصرُها، وكانت سنها تزيد عن مئة، قال لها:
((السلام عليك يا أمي ورحمة الله وبركاته, قالت: وعليك السلام يا عبد الله, ما الذي أقدمك في هذه الساعة، والصخور التي تقذفها منجنيقات الحجاج على جنودك في الحرم تهز دور مكة هزاً, قال: جئت لأستشيرك, قالت: تستشيرني في ماذا؟ قال: لقد خذلني الناس, وانحازوا عني رهبة من الحجاج، أو رغبة بما عنده، حتى أولادي وأهلي انفضوا عني، ولم يبق معي إلا نفر قليل من رجالي، وهم مهما عظم جلدهم فلن يصبروا إلا ساعة أو ساعتين، -لأنه ليس ثمة تكافؤ, دولة بني أمية ألقتْ بكل ما عندها من قوة لإنهاء هذه الخلافة التي ظهرت إلى جانب خلافة يزيد, ورسلُ بني أمية يفاوضونني على أن يعطوني ما شئت من الدنيا, يبدو أنه كان أصلح من يزيد- ولما جمع معاوية وجهاء القوم ليأخذ البيعة لابنه يزيد تكلم الجميع، فأثنوا على يزيد إلا الأحنف بن قيس بقي ساكتاً، فأربك بسكوته المجلس، فقال معاوية: يا أحنف، لمْ تقل شيئاً, فقال: أخاف الله إنْ كذبت، وأخافكم إن صدقت, فكان تلميحاً أبلغ من تصريح.
ورسلُ بني أمية يفاوضونني على أن يعطوني ما شئت من الدنيا، إذا أنا ألقيت السلاح، وبايعت عبد الملك بن مروان, فما ترين من رأي؟ أن ألقي السلاح، وآخذ من الدنيا ما شئت، وتنتهي الحرب, فماذا تتوقعون مِن أمٍّ يأتيها ابنها بين خيارَيْن صعبَيْن: الأول أن يموت, والثاني أن يبقى حياً، على يصبح غنياً، ويدع هذا الأمر .
فقالت له: الشأن شأنك يا عبد الله, أنت أعلم بنفسك, فإن كنت تعتقد أنك على حق، وتدعو إلى حق فاصبر، وجالدْ كما صبر أصحابك الذين قتلوا تحت رايتك, -فهل هي قضيةُ مزاح؟ لا، إنها حق أو باطل، وليس من مساومة على الحق- وإن كنت إنما أردت الدنيا بهذه الخلافة فلبئس العبد أنت, أهلكت نفسك، وأهلكت رجالك, -كان هذا رأيها, فهل بعد هذا العقل من عقل؟- قال لها: ولكني مقتول اليوم لا محالة, وأنا على حق، وأردت الحق، وإن فعلت كما تريدين فأنا مقتول لا محالة, قالت: ذلك خير لك من أن تسلم نفسك للحجاج مختاراً، فيلعب برأسك غلمان بني أمية, موتك أشرف لك ألف مرة من أن تستسلم, قال: لست أخشى القتل، وإنما أخاف أن يمثلوا بي, قالت: ليس بعد القتل ما يخافه المرء فإنّ الشاة المذبوحة لا يؤلمها السلخ, هل هذه امرأة؟ نعم، هذه امرأة تقول هذا الكلام لابنها الذي على وشك الاستشهاد, قال لها: فأنا ما جئت إليك في هذه الساعة إلا لأسمع منك ما سمعت، واللهُ يعلم أني ما وهنت، ولا ضعفت، وهو الشهيد عليَّ أني ما قمت بما قمت به حباً في الدنيا وزينتها، وإنما غضب لله أن تستباح محارمه، وها أنا ذا ماض إلى ما تحبين، فإذا أنا قُتِلت فلا تحزني عليَّ، وسلمي أمرك لله))
ما هو الأمر الذي كانت السيدة أسماء تخشى منه , وكيف استقبلت وداع ابنها عنها ؟
 قالت:
((إنما أحزن عليك يا بني لو قتلت على باطل، قال: يا أمي كوني على ثقة بأن ابنك لم يتعمد إتيان منكر في حياته، ولا عمل بفاحشة قط، ولم يَجُرْ في حكمٍ، ولم يغدر في أمان، ولم يتعمد ظلم مسلم ولا معاهد، ولم يكن شيء عنده آثر من رضا الله عز وجل، لا أقول ذلك تزكيةً لنفسي، فالله أعلم مني بي، وإنما قلت لأدخل العزاء على قلبك يا أمي, قالت: الحمد لله الذي جعلك الله على ما يحب، وعلى ما أحب أنا, اقترب مني يا بني كي أتشمَّم رائحتك، ولألمس جسدك، فقد يكون هذا آخر العهد بك، فأكبَّ عبد الله على يديها ورجليها يوسعهما لثماً وتقبيلاً، وأجالت هي أنفها في رأسه ووجهه وعنقه وتشمَّمَتْهُ، وقبَّلته، وأطلقت يديها تتلمس جسده، ثم ما لبثت أن ردتهما عنه، وهي تقول: ما هذا الذي تلبسه يا عبد الله؟ قال: درعي، قالت: ليس هذا يا بني لباس من يريد الشهادة، قال: إنما لبستها كي أطيب خاطرك، وأسكن قلبك، قالت: انزعها عنك، فذلك أشد لحميَّتك، وأقوى لوثبتك، وأخف لحركتك، ولكن البسْ بدلاً منها سراويل مضاعفة، حتى إذا صرعت لم تنكشف عورتك، نزع عبد الله بن الزبير درعه، وشد عليه سراويله، ومضى إلى الحرم لمواصلة القتال، وهو يقول: لاَ تَفتُري عن الدعاء لي يا أمي، فرفعتْ كفيها إلى السماء، وهي تقول: اللهم ارحم طول قيامه، وشدة نحيبه في سواد الليل، والناس نيام، اللهم ارحم جوعه وظمأه في هواجر المدينة ومكة، وهو صائم، اللهم ارحم بره بأبيه وأمه، اللهم إني سلمته لأمرك، ورضيت بما قضيته له، فأثبني عليه ثواب الصابرين، ولم تغرب شمس ذلك اليوم إلا وعبد الله بن الزبير قد لحق بجوار ربه، ولم يمضِ على مصرعه سوى أربعة عشر يوماً إلا وأمه أسماء بنت أبي بكر قد لحقت به، وقد بلغت من العمر مئة عام لم يسقط لها سن))
 الآن تخطب بنت ثلاثة عشر عامًا السن محشاة، عمرها ثلاثون سنة أو خمس وعشرون نصف أسنانها ساقطة، وقد بدلت، لكن أسماء لم يسقط لها سن ولا ضرس، ولم يغب من عقلها شيء .

 اللهم ارزقنا الزوجة الصالحة، لأن الزوجة الصالحة كنز، والدنيا كلها متاع، وخير متاعها الزوجة الصالحة، فهي المربية لأولادها كي يكونوا مؤمنين صادقين .

في أي سنة ميلادية ولد النبي صلى الله عليه وسلم ؟؟؟

في أي سنة ميلادية ولد النبي صلى الله عليه وسلم ؟؟؟

الجواب 

ولد النبي محمد صلى الله عليه وسلم في االسنه 571 م 

ختلف أهل السيَر والتاريخ في تحديد يوم وشهر ولادة النبي صلى الله عليه وسلم ، وهو أمر له سببه المعقول حيث لم يُعلم ما سيكون لهذا المولود من شأن ، فكان حاله كحال غيره من المواليد ، ولذا لم يكن لأحد أن يجزم على وجه اليقين بوقت ميلاده صلى الله عليه وسلم .
قال الدكتور محمد الطيب النجار – رحمه الله - :
ولعل السر في هذا الخلاف أنه حينما ولد لم يكن أحد يتوقع له مثل هذا الخطر ، ومن أجل ذلك لم تتسلط عليه الأضواء منذ فجر حياته ، فلما أذِن الله أن يبلغ الرسول صلى الله عليه وسلم دعوته بعد أربعين سنة من ميلاده : أخذ الناس يسترجعون الذكريات التي علقت بأذهانهم حول هذا النبي ، ويتساءلون عن كل شاردة وواردة من تاريخه ، وساعدهم على ذلك ما كان يرويه الرسول صلى الله عليه وسلم نفسه عن الأحداث التي مرت به أو مر هو بها منذ نشأته الأولى ، وكذلك ما كان يرويه أصحابه والمتصلون به عن هذه الأحداث . 
وبدأ المسلمون – حينئذٍ - يستوعبون كل ما يسمعون من تاريخ نبيهم صلى الله عليه وسلم لينقلوه إلى الناس على توالي العصور .
" القول المبين في سيرة سيد المرسلين " ( ص 78 ) .

ثانياً:
من مواضع الاتفاق في ميلاده صلى الله عليه وسلم تحديد العام ، وتحديد اليوم :
1. أما العام : فقد كان عام الفيل ، قال ابن القيم – رحمه الله - :
لا خلاف أنه ولد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بجوف مكّة ، وأن مولده كان عامَ الفيل .
" زاد المعاد في هدي خير العباد " ( 1 / 76 ) . 
وقال محمد بن يوسف الصالحي – رحمه الله - :
قال ابن إسحاق رحمه الله تعالى : عام الفيل . 
قال ابن كثير : وهو المشهور عند الجمهور . 
وقال إبراهيم بن المنذر الحزامي شيخ البخاري : وهو الذي لا يشك فيه أحد من العلماء . 
وبالغ خليفة بن خياط وابن الجزار وابن دحية وابن الجوزي وابن القيم فنقلوا فيه الإجماع . 
" سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد " ( 1 / 334 ، 335 ) .
وقال الدكتور أكرم ضياء العمري – وفقه الله - :
والحق : أن الروايات المخالفة كلها معلولة الأسانيد ، وهي تفيد أن مولده بعد الفيل بعشر سنوات ، أو ثلاث وعشرين سنة ، أو أربعين سنة ، وقد ذهب معظم العلماء إلى القول بمولده عام الفيل ، وأيدتهم الدراسة الحديثة التي قام بها باحثون مسلمون ومستشرقون اعتبروا عام الفيل موافقاً للعام 570م ، أو 571م .
" السيرة النبوية الصحيحة " ( 1 / 97 ) .
2. وأما اليوم : فهو يوم الاثنين ، ففيه وُلد صلى الله عليه وسلم ، وفيه بُعث ، وفيه توفي .
عن أبي قتادة الأنصاري رضي الله عنه قال : ( سُئِلَ صلى الله عليه وسلم عَنْ صَوْمِ يَوْمِ الِاثْنَيْنِ ؟ قَالَ : ذَاكَ يَوْمٌ وُلِدْتُ فِيهِ ، وَيَوْمٌ بُعِثْتُ - أَوْ أُنْزِلَ عَلَيَّ فِيهِ - ) .
رواه مسلم ( 1162 ) .
قال ابن كثير – رحمه الله - :
وأبعدَ بل أخطأ من قال : ولد يوم الجمعة لسبع عشرة خلت من ربيع الأول . 
نقله الحافظ " ابن دحية " فيما قرأه في كتاب " إعلام الروى بأعلام الهدى " لبعض الشيعة . 
ثم شرع ابن دحية في تضعيفه وهو جدير بالتضعيف إذ هو خلاف النص . 
" السيرة النبوية " ( 1 / 199 ) .

ثالثاً:
أما موضع الخلاف فقد كان في تحديد الشهر واليوم منه ، وقد وقفنا على أقوال كثيرة في ذلك ، ومنها :
1. أن ميلاده صلى الله عليه وسلم كان لليلتين خلتا من ربيع الأول .
قال ابن كثير – رحمه الله - :
فقيل : لليلتين خلتا منه ، قاله ابن عبد البر في " الاستيعاب " ، ورواه الواقدي عن أبي معشر نجيح بن عبد الرحمن المدنى .
" السيرة النبوية " ( 1 / 199 ) . 
2. وقيل : في ثامن ربيع الأول .
قال ابن كثير – رحمه الله - :
وقيل لثمان خلون منه ، حكاه الحميدى عن ابن حزم ، ورواه مالك وعقيل ويونس بن يزيد وغيرهم عن الزهري عن محمد بن جبير بن مطعم ، ونقل ابن عبد البر عن أصحاب التاريخ أنهم صححوه ، وقطع به الحافظ الكبير محمد بن موسى الخوارزمي ، ورجحه الحافظ أبو الخطاب بن دحية في كتابه " التنوير في مولد البشر النذير " .
" السيرة النبوية " ( 1 / 199 ) . 
3. وقيل : في عاشر ربيع الأول .
قال ابن كثير – رحمه الله - :
وقيل : لعشر خلون منه ، نقله ابن دحية في كتابه ، ورواه ابن عساكر عن أبي جعفر الباقر ، ورواه مجالد عن الشعبى . 
" السيرة النبوية " ( 1 / 199 ) . 
4. وقيل : في ثاني عشر ربيع الأول .
قال ابن كثير – رحمه الله - :
وقيل : لثنتى عشرة خلت منه ، نصَّ عليه ابن إسحاق ، ورواه ابن أبى شيبة في " مصنفه " عن عفان عن سعيد بن ميناء عن جابر وابن عباس أنهما قالا : ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الفيل يوم الاثنين الثاني عشر من شهر ربيع الأول ، وفيه بعث ، وفيه عرج به إلى السماء ، وفيه هاجر ، وفيه مات .
وهذا هو المشهور عند الجمهور ، والله أعلم .
" السيرة النبوية " ( 1 / 199 ) . 
وقيل : ولد في رمضان ، وقيل في صفر ، وقيل غير ذلك .

والذي يظهر لنا أن أقوى ما قيل في مولده صلى الله عليه وسلم يدور بين الثامن والثاني عشر من ربيع أول ، وقد حقق بعض العلماء المسلمين من أهل الحساب والفلك أن يوم الاثنين يوافق التاسع من ربيع الأول ! فيمكن أن يكون هذا قولاً آخر ، وفيه قوة ، وهو يعادل العشرين من نيسان لعام 571 م ، وهو ما رجحه بعض العلماء من كتَّاب السيرة المعاصرين ومنهم الأستاذ محمد الخضري ، وصفي الرحمن المباركفوري .
قال أبو القاسم السهيلي – رحمه الله - :
وأهل الحساب يقولون : وافق مولده من الشهور الشمسية " نيسان " ، فكانت لعشرين مضت منه .
" الروض الأُنُف " ( 1 / 282 ) . 
وقال الأستاذ محمد الخضري – رحمه الله - :
وقد حقق المرحوم محمود باشا الفلكي - عالم فلكي مصري ، له باع في الفلك والجغرافيا والرياضيات وكتب وأبحاث ، توفي عام 1885م - : أن ذلك كان صبيحة يوم الاثنين تاسع ربيع الأول الموافق لليوم العشرين من أبريل / نيسان ، سنة 571 من الميلاد ، وهو يوافق السنة الأولى من حادثة الفيل ، وكانت ولادته في دار أبي طالب بشعب بني هاشم .
" نور اليقين في سيرة سيد المرسلين " ( ص 9 )، وينظر: " الرحيق المختوم " ( ص 41 ) .

رابعاً:
أما يوم وفاة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم : فلا خلاف في أنها كانت يوم الاثنين ، وما نقل عن ابن قتيبة أنه يوم الأربعاء : فليس بصواب ، ولعل مراده أنه صلى الله عليه وسلم دفن يوم الأربعاء ، فهذا صحيح .
وأما سنة الوفاة : فلا خلاف في أنها كانت في العام الحادي عشر من الهجرة .
وأما شهر الوفاة : فليس ثمة خلاف أنها كانت في شهر ربيع أول .
وأما تحديد يوم الوفاة من ذلك الشهر : ففيه خلاف بين العلماء :
1. فالجمهور على أنها كانت في الثاني عشر من شهر ربيع أول .
2. وذهب الخوازمي إلى أنها كانت في الأول من ربيع أول .
3. وقال ابن الكلبي وأبو مخنف إنها كانت في الثاني من ربيع أول ، ومال إليه السهيلي ، ورجحه الحافظ ابن حجر رحمه الله . 
والمشهور هو ما ذهب إليه الجمهور من أن وفاة النبي صلى الله عليه وسلم كانت في الثاني عشر من ربيع أول في العام الحادي عشر للهجرة . 
وينظر : " الروض الأنف " ، للسهيلي ( 4 / 439 ، 440 ) ، " السيرة النبوية " لابن كثير( 4 / 509 ) ، " فتح الباري " لابن حجر ( 8 / 130 ) .


والله أعلم

الجمعة، 24 أبريل 2015

من هي زوجة النبي صلى الله عليه وسلم الاولى ؟؟؟؟

من هي زوجة النبي صلى الله عليه وسلم الاولى ؟؟؟؟


الجواب


زوجة النبي هي خديجة بنت خويلد رضي الله عنها 

خديجة بنت خُويلد (ع) أو خديجة الكُبرى كانت أول زوجة للنبي محمد (ص) والتي لم يتزوج عليها أبداً طوال حياتها المباركة.

كانت خديجة (ع) امرأة ثرية تعمل بالتجارة في مكة المكرمة و هي ابنة خُويلد الذي دافع عن الحجر الأسود. في وقت لاحق شاركها النبي محمد (ص) في تجارتها ثم صارت زوجته و أول امرأة أسلمت فساندت النبي محمد (ص) بكل ما تملك من طاقات.

خديجة (ع) لعبت دوراً بارزاً في منذ الساعات الأولى للدين الإسلامي الحنيف في دعم ذلك الدين و أتباعه فكانت هي و أبو طالب (ع) أكبر دعامتين للنبي محمد (ص) و للمسلمين. حتى أثناء الحصار الذي قامت به قُريش و ما رافقه من عناء شديد و الذي استمر ٣ سنوات تحملت خديجة (ع) و صبرت مع النبي محمد (ص) في شدته و واجهت كل ذلك بحكمة و صبر و إيمان قوي بالله سبحانه و تعالى و بنبيه محمد (ص). رغم ذلك لم يعطها بعض المؤرخين ما تستحقه من التشريف مما يليق بمكانتها العظيمة عند الله و رسوله حتى يُحجموا دورها و دور ابنتها فاطمة الزهراء (ع) الأساسي في بناء الإسلام و يُبرزوا أسماء زوجات للنبي لاحقات بعد وفاتها على حساب مكانتها الرفيعة. بسبب ذلك فإن المصادر التي تتحدث عنها قليلة و مبعثرة وحتى تلك المصادر ليست خالية من التفاسير الخاطئة للروايات.ا

خديجة الكبرى (ع) هي ابنة خُويلد ابن أسد ابن عبد العُزّى ابن قُصي من قبيلة قُريش. لم تكن عائلتها مشهورة بالثراء فقط و إنما بحسن الأدب و الأخلاق.

وُلدت خديجة (ع) سنة 565 للميلاد و توفيت في العاشر من شهر رمضان الكريم قبل سنة من الهجرة في سنة 623 للميلاد عن عمر يناهز 58 سنة. من الجدير ذكره أن والدتها توفيت سنة 575 للميلاد و والدها خُويلد توفي في سنة 585 للميلاد فتقاسم أولاده ما ورثوه عنه من ثروة.
خديجة (ع) كانت تتمتع بذكاء حادّ و قوة في الشخصية جعلاها تتجاوز أخطار ما كانت حائزة عليه من ثراء. لقد كانت الوحيدة بين إخوتها التي ورثت أيضاً موهبة التجارة من أبيها حيث استلمت بعد وفاته تجارته و توسعت بها بشكل سريع. و من خلال الأرباح التي كانت تحصل عليها كانت تساعد الفقراء و المحتاجين و اليتامى و الأرامل و المرضى و المعاقين. و كانت أيضاً تساعد الفتيات على الزواج و تعطيهنّ عطية تساعدهن على متطلبات الزواج.
و قد كان لخديجة (ع) عمّ أو خال يشور عليها في مسائل التجارة و كان أفراد عائلتها يساعدونها في إدارة شؤون العمل. من الأسباب الرئيسية لنجاحها كان حُسن اختيارها لمن تتعامل معهم ممن كانواا يتاجرون بأموالها و الذين كانوا يتمتعون بقدر عال من الحنكة التجارية. هذا و عوامل أُخرى جعلت منها أثرى امرأة في مكة. عندما كانت تترك مكة إحدى القوافل التجارية كانت بضائع خديجة (ع) توازي كل بضائع تجار مكة مجتمعة. من أجل ذلك كان سكان مكة يلقبونها بأميرة قريش أو أميرة مكة.

المكيين الذين كانوا لا يعبدون الأصنام قبل الإسلام كانوا أقلاء و منهم كانت خديجة (ع). بعض المؤرخين يتكلمون عن قريب لخديجة (ع) اسمه و رقة ابن نوفل كان له باعٌ أنها كانت موحدة. و لكن وجوده غير مؤكد.

خديجة (ع) كانت في أخلاقها و رفعتها من السمو بمكان حتى أنها لُقبت قبل الإسلام إلى جانب لقبها بأميرة مكة بالطاهرة رغم الجاهلية التي كانت تسود العرب وقتها. هدا اللقب حازت عليه أيضاً فيما بعد ابنتها فاطمة الزهراء (ع). و بعد إسلامها زادت سموّاً و رِفعة حتى أصبحت من سيدات نساء العالمين إلى جانب آسية و مريم و فاطمة عليهنّ سلام الله جميعهنّ. ومن الأحاديث التي تدل على ذلك الحديث النبوي الذي ورد في العديد من المصادر مثل مسند أحمد ومستدرك الحاكم حيث يقول النبي محمد (ص):

أفضل نساء أهل الجنة : مريم بنت عمران ، وفاطمة بنت محمد ، وخديجة بنت خويلد ، وآسية بنت مزاحم امرأة فرعون

و أما ما ادعاه البعض من أن خديجة (ع) تزوجت مرتين قبل زواجها من النبي محمد (ص) ففي ذلك اختلاف كبير. كما ادعى البعض أنها ترملت مرتين. البعض الآخر يجزم بأنها لم تتزوج قبل زواجها من النبي محمد (ص). و على فرض صحة ادعاء زواجها السابق فإن ذلك لم و لن يُنقص من خاصية مكانته و رفعتها عند الله و رسوله (ص). بعض العلماء يجزم بأن مثل تلك الادعاءات اختُلقت كانت فقط لدبلجة ادعاء أن إحدى النساء التي تزوجها النبي محمد (ص) فيما بعد و التي كانت عذراء هي الزوجة المحببة للنبي محمد (ص) مما لا ينسجم مع الواقع بحال من الأحوال.

من الثابت أن الكثير من رجالات مكة أصحاب النفوذ و المال طلبوا الزواج من خديجة (ع) و لكنها رفضت ذلك مما زاد في فضول الناس عن من سيكون زوج المستقبل لها.

في ر بيع سنة ٥٩٥ للميلاد تجمعت قوافل المكيين المتجهة إلى سوريا. خديجة (ع) كانت قد أعدّت قافلتها أيضاً و لكن لم تكن قد وجدت الشخص المناسب الدي يقود قافلتها. و كان أبو طالب (ع) قد سمع بذلك و رأى أن النبي محمد (ص) يملك من الكفاءة ما يؤهله لذلك العمل فعرض ذلك على خديجة (ع) التي سبق لها أن سمعت كبقية أهل مكة عن صدق و أمانة النبي محمد (ص) و هو الملقب بالصادق الأمين. رحبّت خديجة (ع) بذلك و أرسلت معه خادمها ميسرة ليسانده في شؤوون القافلة. ميسرة دُهش من مهارة النبي محمد (ص) في التجارة الذي حقق أرباحاً لم تحصل لخديجة (ع) من قبل و رغم ذلك كان يجد الوقت الكافي ليختلي بنفسه و يتفكر. ميسرة لم يكن يقاطعه أثناء ذلك و كان يزداد إعجاباً بقُدراته (ص) و حب الناس له و ارتياحهم لوجوده المبارك مع أن نبوته كانت ما زالت غبر معروفة للناس حتى ذلك الحين. ميسرة قصّ كل ما رأى منه على خديجة (ع) لا سيما أخلاقه و رفعة تصرفاته بين الناس.

خديجة (ع) كانت قد وجدت في نفسها إعجاباً كبيراً بالنبي محمد (ص) بعد ما سمعت عن كل ما كان عليه حاله في سفره إلى سوريا بالإضافة إلى ما كانت تعرف عنه. و عرفت بذكائها و حنكتها أن هذا الرجل ذي شأن عظيم ليس كمثله شأن. يُروى أن نفيسة بنت مُنية إحدى صديقات خديجة (ع) المقربات قامت بالوساطة و استطاعت أن توصل بقنواتها الخاصة طلب زواج خديجة (ع) من النبي محمد (ص) دون أخذ أي شأن أو عائق مادي بعين الاعتبار. النبي محمد (ص) قبل طلبها و فرح به و هكذا تمّ هذا الزواج المبارك في العاشر من ربيع الأول من سنة ٢٦ قبل الهجرة.

إسلام خديجة (ع) فيما بعد أدى إلى أن المجتمع الجاهلي لم يعد يتقبلها بل و قام بعزلها. و هكذا قلبت خديجة (ع) حياتها رأساً على عقب يشكل يتناسب مع تركيبة المجتمع الإسلامي الحديث العهد و ما يتلاءم مع شخصية عظيمة كشخصية النبي محمد (ص) مثل التخلي عن الرفاهية و الثراء لصالح المعوزين و الفقراء.

خديجة (ع) التي كانت تلقب بأميرة مكة بدأت بحياتها الزوجية في بيت النبي محمد (ص). حياة استمرت حوالي ٢٥ سنة كانت مليئة بالسعادة. منذ اليوم الأول كانت خريصة على سعادة زوجها حرصاً شديداً كما ازداد هذا الزواج بركة بإنجابها لثلاثة أولاد و هم القاسم و إبراهيم الذَين توفيا صغاراً و فاطمة (ع) التي صارت فيما بعد سيدة النساء.

قال النبي محمد صلي الله عليه وآله: كمل من الرجال كثير ولم يكمل من النساء إلا مريم بنت عمران وآسية بنت مزاحم امرأة فرعون وخديجة بنت خويلد وفاطمة بنت محمد.


بعض المؤرخين يروون أن ٣ بنات كانت تعيش مع خديجة (ع) في بيتها لما تزوجها النبي محمد (ص) و هنّ زينب و رُقية و أم كلثوم.لكنهنّ لم ينكنّ بناتها و إنما بنات أختها المتوفية و قبلها كان زوجها أيضاً قد توفي فصارت بناتها يتيمة الأم و الأب. وجود الإمام علي (ع) الذي ترعرع منذ نعومة أظفاره عندها و عند زوجها النبي محمد (ص) عوض على خديجة (ع) فقدها لابنيها حيث أخذه النبي محمد (ص) ليعيش عنده بعد أن قبِل عمه أبو طالب (ع) عرضه عليه بذلك نتيجة الجفاف الذي حلّ بمكة و ما لاقاه عمه أبو طالب (ع) من صعوبات مادية لكثرة أولاده. و هكذا كبر الإمام علي (ع) في كنف تلك العائلة الكريمة التي أحاطته بالحب و العناية والتربية الصالحة.

بخصوص حادثة الوحي الأول يوجد العديد من التصورات الخاطئة و التي منها أن خديجة (ع) كانت تقنع النبي محمد (ص) ببعض الأمور. و الواقع حسب الروايات الصحيحة هو أنها كانت أول من اقتنع بكل ما جاء به النبي محمد (ص) و آمنت به و برسالته الشريف. و ها هو النبي محمد (ص) يأتي بعد أول وحي نزل عليه إلى البيت و هو يرجف من خشية الله و من و عظمة الشرف الذي حاز به من الله سبحانه و تعالى بحمله للرسالة فيطلب من خديجة (ع) أن تدثره فتفعل ذلك فوراً مساندة له كما كان عهده بها على الدوام.

فيما بعد صلى النبي محمد (ص) مع خديجة (ع) و الإمام علي (ع) أول صلاة جماعة في تاريخ الإسلام.

الحصار الذي فرضته قريش و الذي استمر ٣ سنوات نال من قِوى خديجة (ع) التي رافقت النبي محمد (ص) في محنته تلك كما فعلت قبل ذيك. و هكذا توفيت خديحة (ع) بُعيد ذلك الحصار في السنة العاشرة بعد البعثة قبل سنة واحدة من الهجرة بعد حياة مليئة بالعطاء و الكرم و الإيمان و الحب و المواساة للنبي محمد (ص). نعم إن خديجة (ع ) توفيت و لكنها لم تمت أبداً في قلب النبي محمد (ص) حيث لم تستطع أي من زوجاته فيما بعد أن تحل محلها في قلبه. كيف ذلك و هي التي بذلت وجودها كله لله و رسوله (ص). فقد كانت بحق أم للمؤمنين بكل جوارحها و إمكانياتها.

قالت عائشة : كان رسول الله (ص) لا يكاد يخرج من البيت حتى يذكر خديجة ، فيحسن الثناء عليها فذكرها يوماً من الأيام  فأدركتني الغيرة ، فقلت : هل كانت إلا عجوزاً ، فقد أبدلك الله خيراً منها .فغضب حتى اهتز مقدم شعره من الغضب ، ثم قال : لا والله ما أبدلني الله خيراً منها ، آمنت بي إذ كفر الناس ، وصدقتني إذ كذبني الناس ، وواستني في مالها إذ حرمني الناس ، ورزقني الله منها أولاداً إذ حرمني أولاد النساء .قالت عائشة : فقلت في نفسي لا أذكرها بسيئة أبداً (الاستيعاب ، ابن الأثير ، ج2،ص721وأسد الغابه ، ج5 ، ص539).

وقالت عائشة أيضاً : ما غرت على أحد من أزواج النبي (ص) ما غرت على خديجة ، وما بي أن أكون أدركتها ، وما ذاك إلا لكثرة ذكر رسول الله (ص) وإن كان مما يذبح الشاة يتبع بها صدائق خديجة فيهديها لهن ( أسد الغابة ، ج5،ص438).

وقالت عائشة أيضاً : ما رأيت خديجة قط ، ولاغرت على امرأة من نسائه أشد من غيرتي على خديجة ، وذلك من كثرة ما كان يذكرها (المستدرك على الصحيحين ،ج3،ص186 ).

عن عائشة: إن رسول الله (ص) بشر خديجة ببيت في الجنة من قصب لا صخب فيه ولا نصب (الإصابة ، ج4 ص273).




بلى إن ما تتمتع به خديجة (ع) من مكانة سامية و رفيعة في قلوب المسلمين بمختلف مذاهبهم و لا سيما عند محبين أهل البيت (ع) هو من أفضل الشواهد على مكانتها العظيمة و على أنها ما زالت حتى اليوم تعيش في قلوبهم.

من هي أخر زوجة للنبي صلى الله عليه وسلم ؟؟؟

من هي أخر زوجة للنبي صلى الله عليه وسلم ؟؟؟

الجواب

أخر زوجات النبي هي ميمونة بنت الحارث رضي الله عنهما

..........................

ميمونة بنت الحارث الهلالية (آخر أمهات المؤمنين) هي ميمونة بنت الحارث بن حزن بن بجير العامرية الهلالية ينتهي نسبها إلى قيس عيلان بن مضر. أمها هند بنت عوف بن زهير بن الحارث بن حماطة بن جرش. وهي (أكرم عجوز في الأرض أصهارا).
أصهارها:

رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر رضي الله عنه وحمزة والعباس ابنا عبد المطلب، رضي الله عنهما، وحمزة وعلي ابنا أبي طالب، رضي الله عنهما وكان لها أصهار آخرون، لهم مكانة رفيعة في قومهم، هم: الوليد بن المغيرة، وأبي بن خلف، وزياد بن عبد الله بن مالك الهلالي. كانت تحت مسعود بن عمرو بن عمير الثقفي الجاهلية، ثم فارقها فخلف عليها أبو رهم بن عبد العزى فتوفي عنها. وكانت تسمى برة بنت الحارث الهلالية وهي أخت أم الفضل زوجة العباس بن عبد المطلب. وسماها النبي صلى الله عليه وسلم ميمونة. وفي رواية أن ميمونة هي التي وهبت نفسها للنبي صلى الله عليه وسلم فأنزل الله تبارك وتعالى فيها: (( وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي إن أراد النبي أن يستنكحها خالصة لك من دون المؤمنين)). بعد أن أتم صلى الله عليه وسلم عمرة القضاء. وقد أقام بمكة ثلاثة أيام جاءه وفد من قريش يكلمونه في الرحيل من مكة. فقال لهم النبي صلى الله عليه وسلم. وما عليكم لو تركتموني فأعرست بين أظهركم، وصنعنا لكم طعاما فحضرتموه. قالوا: لا حاجة لنا في طعامك. فاخرج عنا. فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم، وترك أبا رافع مولاه ليأتيه بميمونة، وقد وافاه بها في سرف وهو موضع قرب التنعيم، فبنى بها هناك. هذا ما رواه يزيد بن الأصم. كانت وفاتها سنة إحدى وخمسين على الأرجح فحملها ابن عباس وجعل يقول للذين يحملونها. ارفقوا بها، لا تزعزعوا، ولا تزلزلوا وارفقوا بها فإنها أمكم، حتى دفنها بسرف في الظلة التي شهدت بناء النبي بها. وكانت قد أوصت أن تدفن بسرف رضوان الله عليها.

ما اسم ملكة سبأ ؟؟

ما اسم ملكة سبأ ؟؟


الجواب 


بلقيس 


بلقيس (عبرية:מלכת שבא ملكت شفا) كانت ملكة مملكة سبأ الوارد ذكرها في الكتاب المقدس والقرآن. وفدت الملكة غير المُسمَّاة في النصوص الدينية على الملك سليمان، وفصَّلَ رجال الدين والمفسرون والإخباريون في تفاصيل ذلك اللقاء حتى غدت شخصية هذه الملكة مادة خصبة للكتب القصص والروايات وتعد هذه المرأة مصدر فخر واعتزاز لليمنيين

كان هناك خلاف بين الباحثين حول موقع مملكة هذه الملكة وإدعت شعوب كثيرة أنها موطن هذه الملكة وأفترض عدد من الباحثين أنها مصرية وإثيوبية وسورية ولكن الأبحاث الأثرية أثبتت بما لايدع مجالاً للشك أن موطن مملكة سبأ كان باليمن وإن لم يُعثر لهذه الملكة بحد ذاتها أثر في نفس الوقت، لا ينفي علماء الآثار وجودها، وإن كان بعضهم يعتقد أنها أسطورة يمنية قديمة وجدت طريقها إلى العهد القديم لوجود تماثيل عديدةٍ لنساء في معبد بران أو "محرم بلقيس" كما يُسمِّيه اليمنيون، واعتقادهم - كونها ذكرت في العهد القديم والقرآن - أنه لا بد أن يكون للقصة سند آثاريٌّ في مكان ما 

أنتجت العديد من الكتب والأفلام والروايات حول هذه الملكة الغامضة وقصتها مع الملك سليمان، الذي هو بدوره كذلك لا يوجد دليل آثاريٍّ واضح يشير إليه، سواءً في اليمن أو فلسطين ومصر القديمة وغيرها من حضارات العالم القديم.

العهد القديم هو أقدم النصوص الذي يشير إلى هذه الملكة دون أن يسميها أو يذكر من أين أتت تحديداً قاصراً ذكرها على أنها ملكة مملكة سبأ سمعت بخبر سليمان وحكمته فذهبت إليه لاختبار هذه الحكمة والتحقق منها. قادمة على ظهور الجمال بقافلة من الطيب والأحجار الكريمة والأبخرة الذي يذكر العهد القديم أن أورشليم لم تشهد مثلها من قبل  التحقق من القصة من ناحية الآثار يكاد يكون مستحيلا، ولكن الإشارات إلى الطيب والأحجار الكريمة التي " لم يأت بعد مثلها " دلائل أن المملكة التي كانت تحكمها بلقيس غنية بهذه العناصر. وقد كانت ممالك اليمن القديم كذلك  

   بلقيس وسمعت ملكة سبأ بخبر سليمان لمجد الرب فأتت لتمتحنه بمسائل * فاتت إلى أورشليم بموكب عظيم جدا بجمال حاملة أطيابا وذهبا كثيرا جدا وحجارة كريمة وأتت إلى سليمان وكلمته بكل ما كان بقلبها * فاخبرها سليمان بكل كلامها. لم يكن أمرا مخفيا عن الملك لم يخبرها به * فلما رأت ملكة سبإ كل حكمة سليمان والبيت الذي بناه * وطعام مائدته ومجلس عبيده وموقف خدامه وملابسهم وسقاته ومحرقاته التي كان يصعدها في بيت الرب لم يبق فيها روح بعد * فقالت للملك صحيحا كان الخبر الذي سمعته في أرضي عن أمورك وعن حكمتك * ولم أصدق الأخبار حتى جئت وأبصرت عيناي فهوذا النصف لم أخبر به. زدت حكمة وصلاحا على الخبر الذي سمعته * طوبى لرجالك وطوبى لعبيدك هؤلاء الواقفين أمامك دائما السامعين حكمتك. * ليكن مباركا الرب الهك الذي سر بك وجعلك على كرسي إسرائيل. لأن الرب أحب إسرائيل إلى الأبد جعلك ملكا لتجري حكما وبرا * وأعطت الملك مئة وعشرين وزنة ذهب وأطيابا كثيرة جدا وحجارة كريمة. لم يأت بعد مثل ذلك الطيب في الكثرة الذي أعطته ملكة سبإ للملك سليمان * وكذا سفن حيرام التي حملت ذهباً من أوفير أتت من أوفير بخشب الصندل كثير جدا وبحجارة كريمة * فعمل سليمان خشب الصندل درابزينا لبيت الرب وبيت الملك وأعوادا وربابا للمغنين. لم يات ولم ير مثل خشب الصندل ذلك إلى هذا اليوم * وأعطى الملك سليمان لملكة سبإ كل مشتهاها الذي طلبت عدا ما أعطاها إياه حسب كرم الملك سليمان. فانصرفت وذهبت إلى أرضها هي وعبيدها



على من الانبياء أنزل الزبور ؟؟

على من الانبياء أنزل الزبور ؟؟


الجواب


أنزل الزبور على النبي داود عليه السلام

النبيّ داود ‘‘داوود’’ (عليه السلام) مهمٌّ جدًّا بين الأنبياء. بدأ النبيّ إبراهيم (عليه السلام) شريعةً جديدةً أو نظامًا جديدًا ( أيّ التدبير الإلهي لشؤون العالم) من خلال الوعد بذريَّةٍ وأمّةٍ عظيمةٍ – ومن ثمَّ قدَّم الذبيحة الكبرى. أعتق النبيّ موسى (عليه السلام) بني إسرائيل من العبوديَّة – من خلال ذبيحة الفصح – ثمَّ أعطاهم الشريعة حتّى يتمكَّنوا من أن يصبحوا أمَّةً. ولكن ما كانوا يفتقدون إليه كان ملكًا يستَجلِب عليهم أسلوب حكمه البركات عوضًا عن اللعنات من الله. كان داود (عليه السلام) هو ذلك الملك والنبيّ. وقد بدأ تدبيرًا إلهيًّا آخر – نظام الملوك الذين يحكمون من أورشليم.

 من كان الملك داود (عليه السلام)؟

يمكنك أن ترى من الجداول الزمنيَّة لتاريخ بني إسرائيل أنَّ داود (عليه السلام) عاش في حوالي سنة 1000 قبل المسيح، أيّ ألف عام بعد إبراهيم (عليه السلام) و 500 عام بعد موسى (عليه السلام). بدأ داود (عليه السلام) حياته كراعٍ يرعى غنم أسرته. قاد العملاق – جوليات – العدوّ الأكبر لبني إسرائيل، جيشًا لغزو الإسرائيليّين، وكان بنو إسرائيل مثبطي العزيمة ويشعرون بالقهر والانهزام. ومع ذلك، تحدَّى داود (عليه السلام) جوليات وقتله في معركة. كان مقتل جنديٍّ عملاقٍ على يد صبيٍّ راعي أمرًا استثنائيًّا وبارزًا بحيث أصبح داود (عليه السلام) شخصًا مشهورًا. بعد ذلك، ذهب بنو إسرائيل لهزيمة أعدائهم. يخبرنا القرآن الكريم عن هذه المعركة التي وقعت بين داود (عليه السلام) وجوليات (جالوت) في الآية التالية:



بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحيمِ

فَهَزَمُوهُم بِإِذْنِ اللَّهِ وَقَتَلَ دَاوودُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاء وَلَوْلاَ دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَّفَسَدَتِ الأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ.

(سورة 2: 251 – البقرة)

نمَت شهرة داود كمحارب بعد هذه المعركة. لكنَّه لم يُصبح ملكًا إلاّ بعد مروره بتجارب طويلةً وصعبةً لأنَّه كان لديه الكثير من الأعداء، سواءٌ في الخارج أو بين بني إسرائيل ممَّن كانوا يعارضونه. يسرد سفر صموئيل الأوَّل والثاني في الكتاب المقدَّس قصَّة صراعات وانتصارات داود (عليه السلام). كان صموئيل (عليه السلام) النبيّ الذي مسحَ داود (عليه السلام) كملك.

كان داود (عليه السلام) مشهورًا أيضًا كموسيقيّ يضع ألحان أغانٍ وقصائد جميلة تسبيحًا لله. وهذا مذكورٌ في القرآن الكريم في الآية التالية:

بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحيمِ

اصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاذْكُرْ عَبْدَنَا دَاوُودَ ذَا الأَيْدِ إِنَّهُ أَوَّابٌ (إلى الله). إِنَّا سَخَّرْنَا الْجِبَالَ مَعَهُ يُسَبِّحْنَ بِالْعَشِيِّ وَالإِشْرَاقِ، وَالطَّيْرَ مَحْشُورَةً (مجتَمِعَة): كُلٌّ لَّهُ أَوَّابٌ (إلى الله). وَشَدَدْنَا مُلْكَهُ وَآتَيْنَاهُ الْحِكْمَةَ وَفَصْلَ الْخِطَابِ. (سورة 38: 17- 20- صاد)

تؤكِّد هذه الآيات على قوَّة المحارب لدى داود (عليه السلام)، لكنَّها تؤكِّد أيضًا على ‘‘التسبيح’’ الذي كان بمثل جمال تغريد الطيور لخالقها. وكملك، ‘أُعطيَ’ داود (عليه السلام) الحكمة في ‘الخطاب’ من الله. دوِّنَت هذه الأغاني والقصائد التي وضعها داود (عليه السلام) وهي تشكِّل السفر الأوَّل من الزبور – الذي يُعرَف بسفر المزامير. لأنَّ حكمة كلماته أُعطِيَت له من لَدُن الله، وكانت سجلاّت داود هذه مقدَّسة أيضًا وموحى بها مِن الله، مثلها مثل التوراة. يشرح القرآن الكريم الأمر على هذا النحو:

 بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحيمِ

وَرَبُّكَ أَعْلَمُ بِمَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلَقَدْ فَضَّلْنَا بَعْضَ النَّبِيِّينَ عَلَى بَعْضٍ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا. (سورة 17: 55 – الإسراء)

سُليمان (عليه السلام) – استمرار الزبور

لكنَّ هذه الكتابات الموحى بها لم تنتهِ مع داود (عليه السلام) الذي توفّيَ في سنٍّ متقدِّمة وهو ملك. كان سليمان (عليه السلام) ابنه ووريثه، وقد أوحى الله إليه أيضًا بالحكمة. يصف القرآن الكريم الأمر على هذا النحو:

 بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحيمِ

وَوَهَبْنَا لِدَاوُودَ سُلَيْمَانَ نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ (إلينا). (سورة 38: 30 – صاد)

و

بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحيمِ

وَدَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ إِذْ يَحْكُمَانِ فِي الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِيهِ غَنَمُ الْقَوْمِ وَكُنَّا لِحُكْمِهِمْ شَاهِدِينَ. فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ وَكُلا (لكٍّل منهما) آتَيْنَا حُكْمًا وَعِلْمًا وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ وَكُنَّا فَاعِلِينَ (كلّ هذهِ الأمور). (سورة 21: 78-79– الأنبياء)

بسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحيمِ

وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْمًا وَقَالا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي فَضَّلَنَا عَلَى كَثِيرٍ مِّنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ. (سورة 27: 15 – النَمْل)

وهكذا استمرَّ سليمان (عليه السلام) في إضافة أسفار الحكمة الموحى بها إلى كتاب الزبور. دُعِيَت أسفاره بأسفار الأمثال و الجامعة و نشيد الإنشاد.

 تواصُل الزبور مع مزيدٍ من الأنبياء

ولكن بموت سليمان (عليه السلام)، لم يتبع الملوك الذين تعاقبوا بعده ما جاء في التوراة. لم يأتِ أيٌّ من هؤلاء الملوك اللاحقين برسائل موحى بها من الله. كان داود وسليمان (عليهما السلام)، من بين جميع ملوك إسرائيل، هما فقط مَن كانت كتاباتهما موحى بها مِن الله – كانا نبيَّين كما كانا مَلِكَين. ولكنَّ الله أرسل للملوك الذين جاءوا بعد سليمان (عليه السلام) أنبياء يحملون رسائل تحذير. كان يونان ‘‘يونس’’ (عليه السلام)، وهو النبيّ الذي ابتلعه الحوت، أحد هؤلاء الأنبياء (سورة 37: 139-144). استمرَّت هذه الحقبة التي كان الأنبياء يتوجَّهون فيها بخطابهم إلى الملوك وشعب إسرائيل حوالي 300 عام. كانت نبوءاتهم تضاف أيضًا إلى أسفار الزبور الموحى بها. وكما هو موضَّحٌ هنا، كان الإسرائيليّون أخيرًا قد تعرَّضوا للغزو وتمَّ ترحيلهم مِنْ قِبَل البابليِّين إلى بابل، ثمَّ عادوا إلى أورشليم تحت حكم قورَش، مؤسِّس الإمبراطوريَّة الفارسيَّة. تواصَلَ إرسال الأنبياء وتواصل تقديم رسالاتهم خلال هذه الفترة – وكُتِبَت هذه الرسائل في أسفار الزبور الأخيرة.

 الزبور – توقُّع مجيء المسيح

هؤلاء الأنبياء جميعًا هم مهمُّون بالنسبة إلينا نظرًا إلى أنّهم، وفي وسط تحذيراتهم، قد وضعوا أيضًا الأساس للإنجيل. في الواقع، أُدخِلت تسميه ‘المسيح’ بواسطة داود (عليه السلام) في مرحلةٍ مبكرة في المزامير (الجزء الذي كتبه من الزبور) وتنبَّأ الأنبياء اللاحقون، في مزيدٍ من التفصيل، بمجيء المسيح. كان لهذا أهميَّة خاصَّة نظرًا إلى فشل الملوك اللاحقين في إتباع تعاليم التوراة، وفشل الشعب الإسرائيلي في إطاعة الوصايا. كان الوعد بمجيء المسيح، والأمل والتَوق إلى هذا المجيء، قد وردَ في النبوءات في سياق إخفاقات الشعب في تلك الأيّام. وكأنبياء، كانوا ينظرون إلى المستقبل، مثلما كان موسى (عليه السلام) يطلب من الأنبياء في التوراة. وهذه النبوءات تتحدَّث إلينا في عالمنا المعاصر اليوم، إلى الذين فشلوا أيضًا من بيننا في سلوك الطريق الصحيح في حياتهم، والذي يعرفون أنّهم ينبغي أن يسلكوه. كان المسيح بمثابة منارة الرجاء في خضمِّ حالة الفشل.

 كيف كانت نظرة عيسى المسيح (عليه السلام)إلى الزبور، وكيف استخدمه

في الواقع، استخدم عيسى المسيح نفسه (عليه السلام) الزبور لمساعدة أصحابه وأتباعه على فهم الإنجيل وعلى فهم دور المسيح. ويُذكَر عن عيسى أنَّه

 ثُمَّ ابْتَدَأَ مِنْ مُوسَى وَمِنْ جَمِيعِ الأَنْبِيَاءِ يُفَسِّرُ لَهُمَا الأُمُورَ الْمُخْتَصَّةَ بِهِ فِي جَمِيعِ الْكُتُبِ.

(لوقا 24: 27)

تُشير عبارة ‘وجميع الأنبياء’ إلى هؤلاء الأنبياء من الزبور الذين تبعوا توراة موسى (عليه السلام). أراد عيسى المسيح (عليه السلام) أن يفهم أصحابه ما علَّمه الزبور بشأنه وما تنبَّأ به عنه. ثمَّ واصل عيسى المسيح (عليه السلام) تعليمه لهم

 وَقَالَ لَهُمْ:‘‘ هذَا هُوَ الْكَلاَمُ الَّذِي كَلَّمْتُكُمْ بِهِ وَأَنَا بَعْدُ مَعَكُمْ: أَنَّهُ لاَ بُدَّ أَنْ يَتِمَّ جَمِيعُ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ عَنِّي فِي نَامُوسِ مُوسَى وَالأَنْبِيَاءِ وَالْمَزَامِيرِ’’. حِينَئِذٍ فَتَحَ ذِهْنَهُمْ لِيَفْهَمُوا الْكُتُبَ.

(لوقا 24: 44-45)

عندما يُشير هنا إلى ‘الأنبياء والمزامير’، فهذا يعني السفر الأوّل من الزبور الذي كتبه داود (المزامير)، ثمَّ الأسفار اللاحقة التي تضمَّنها الزبور (‘الأنبياء’). كان عيسى المسيح (عليه السلام) في حاجةٍ إلى ‘فتح ذهنهم’ وعندها فقط سوف يكونون قادرين على فهم ‘الكتب المقدَّسة’ (أيّ أسفار الكتاب التوراة والزبور الموحى بها). إنَّ هدفنا في السلسلة المقبلة من المقالات هو متابعة ما بيَّنه عيسى المسيح (عليه السلام) من هذه الأسفار حتّى نتمكَّن نحن أيضًا من فتح أذهاننا، ومِن ثمَّ نستطيع فهم الإنجيل.

 داود (عليه السلام) وأنبياء الزبور في جدول التاريخ الزمني


تلخِّص الصورة أدناه معظم الأنبياء (ولكن ليس كلّهم، لأنَّه ليس هناك مساحة كافية للجميع). يُظهرُ عرض الشرائط (الخطوط) عمرَ كلّ نبيٍّ بعينه. ويتبع رمز اللون في الجدول الزمنيّ حالة بني إسرائيل بالأسلوب نفسه، كما هو الحال عندما تابعنا تاريخهم، من بركات موسى ولعناته.

ما اسم القائد المسلم الذي فتح جزيرة صقلية ؟؟؟

ما اسم القائد المسلم الذي فتح جزيرة صقلية ؟؟؟


الجواب


أسد بن فرات 

من هو الأسد

هو الأمير الكبير والفقيه البارع والمحدث الثقة وأمير المجاهدين أبوعبد الله 'أسد بن الفرات بن سنان' ولد سنة 142 هجرية بمدينة 'حران' من أعمال ديار بكر بالشام ثم انتقل إلى بلاد المغرب مع أبيه 'الفرات بن سنان' سنة 144 هجرية والذى كان قائدا للمجاهدين الذين خرجوا لنشر الإسلام فى بلاد المغرب، واستقر مع أبيه بالقيروان،ونشأ منذ صغره على حب العلم وحفظ كتاب الله حتى أتمه فى مرحلة الصبا وأصبح هو نفسه معلما للقرآن وهو دون الثانية عشر .

رحلته العلمية

بعدما أتم أسد حفظ كتاب الله بدأ فى تحصيل العلوم الشرعية حتى برع في الفقه وكان محبا للنظر والمسائل المتفرعة وإعمال العقل فمال ناحية مذهب أبى حنيفة وظل هكذا حتى التقى مع 'علي بن زياد' والذى يعتبر أول من أدخل مذهب الإمام مالك بن أنس بالمغرب، فسمع منه أسد كتاب الموطأ وتلقى منه أصول مذهب مالك، وبعدهاقرر أسد أن ينتقل إلى المشرق فى رحلة علمية طويلة ابتداءا من سنة 172 هجرية وهو فى ريعان الشباب .

دخل أسد بن الفرات المدينة النبوية لسماع الموطأ من الإمام مالك مباشرة، وكان الإمام مالك له ترتيب خاص فى إسماع الموطأ حيث كان يقسم السامعين إلى ثلاثة أفواج:

• الفوج الأول أهل المدينة .

• الفوج الثانى أهل مصر .

• الفوج الثالث بقية الناس .

ولاحظ الإمام مالك حرص أسد على سماع الحديث وشغفه بالعلم فأدخله مع الفوج الثانى أهل مصر، و لكن أسد بن الفرات كان شديد الشغف بالعلم فاستقل مرويات مالك فى الموطأ واستزاده فى السماع فقال له مالك 'حسبك ما للناس' فخشي أسد أن يطول به الأمر ويفوته ما رغب فيه من لقية الرجال وسماع الحديث، فارتحل إلى العراق بعدما انتهى من سماع الموطأ.

بالعراق التقى أسد مع كبار تلاميذ أبى حنيفة أمثال 'محمد بن الحسن' وكان من كبار رواة الحديث والقاضى أبو يوسف أخص تلامبذ أبى حنيفة وأفقههم، فتعلم أسد أولا المذهب الحنفي وأكثر من سماع الثقات في الحديث، واستفاد أسد من محمد بن الحسن استفادة كبرى وكتب عنه الكثير من مسائل المذهب الحنفي المشهور .

استمر أسد فى رحلته إلى العراق جامعا بين طلب الحديث والفقه إلى سنة 179 هجرية وهي السنة التي توفي فيها الإمام مالك فارتجت العراق لموته وأقبل الناس من كل مكان للسماع من تلاميذ مالك، وعندها ندم أسد على أنه لم يبقى بجوار مالك وقال لنفسه 'إن كان فاتني لزوم مالك فلا يفوتني لزوم أصحابه' .

ارتحل أسد بن الفرات إلى مصر وكان بها أخص تلاميذ مالك وأكثرهم علما وورعا أمثال ابن وهب وابن القاسم، فدخل أسد أولا على ابن وهب وعرض عليه كتبه التي كتبها على مذهب أبي حنيفة وطلب منه أن يجيب عليها على مذهب مالك، فتورع ابن وهب عن ذلك، فدخل أسد على ابن القاسم فأجابه على هذه المسائل وتفرغ له ابن القاسم ولقنه المذهب كله بأصوله وفروعه ودون هذه المسائل كلها فى الكتاب الشهير 'المرونة' أو 'الأسدية' وحررها وضبطها حتى صارت المرجع الأول للفقه المالكي ببلاد المغرب وقتها، وأخيرا عاد أسد بن الفرات إلى القيروان سنة 181 هجرية بعد رحلة علمية شاقة وحافلة بالفوائد حيث تنقل فيها بين المدينة ومكة وبغداد والكوفة والفسطاط فى طلب العلم حتى صار من كبار علماء المغرب وإمام من أئمة المسلمين الذين بلغوا درجة الاجتهاد فلا يفتي إلا بعد النظر والترجيح ولا يتقيد بمذهب معين .

نشاطه العلمى بالمغرب

عاد أسد بن الفرات إلى القيراون حاضرة أفريقية وقتها ومنارة العلم الأولى فى الشمال الأفريقى بعلم جم فى الحديث والفقه بمدرستيه الأوليتين الحنفية والمالكية وجلس بجامع عقبة وأقبل عليه الناس من كل مكان من المغرب والأندلس واشتهر أمره وظهر علمه، وارتفع قدره، وانتشرت إمامته، وجاءته الأسئلة من أقصى البلاد ليجيب عليها .

بلغ أسد درجة الإجتهاد المطلق فلم يكن يلتزم برأي واحد بل يفتي بما يوصله إليه إجتهاده ويلتزم من أقوال أهل المدينة وأهل العراق بما يوافق الحق عنده، وكان إذا جلس في المجلس وسرد أقوال العراقيين، أي مذهب أبي حنيفة، في مسألة ما، قال له المشايخ الذين يجالسونه ممن يذهب مذهب أهل المدينة، أي مذهب مالك، 'يا أبا عبد الله أوقد القنديل الثاني' فيسرد أقوال المدنيين مما يوضح سعة علمه.

كان أسد بن الفرات شديد الضبط والتحرير والدقة لكتبه حتى صار مضرب الأمثال فقد بيعت يوما كتب فقيه مات، فنودي عليها 'هذه كتب فقيه قد قوبلت على كتب الأفريقي 'أى أسد بن الفرات' فبيعت بأغلى الأثمان .

محاربته للبدع

كان أسد بن الفرات على عقيدة أهل السنة والجماعة عقيدة السلف الصالح لذلك كان من أشد علماء المغرب على أهل البدعة، معروفا بنشر السنة حتى خارج أفريقية 'تونس الأن' وكان يكثر من تقريع المبتدعين، قرأ يوما قوله عز و جل 'إننى أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدنى' ثم قال 'يا ويل أهل البدع يزعمون أن الله عز وجل قد خلق كلامه، آمنت بالله عز وجل، وبأنه قد كلم موسى تكليما، وأن الكلام غير مخلوق، ولكن لا أدرى كيفيته' .

الأسد أمير المجاهدين

كان من العلماء العاملين وأيضا من كبار المجاهدين فى سبيل الله، فلقد ورث حب الجهاد عن أبيه الذي كان أمير المجاهدين في حران والذي حمل ولده الصغير 'أسد' وخرج به مجاهدا فى سبيل الله، فشب عالما نابها وأيضا جنديا جريئا، وبحارا مغامرا، حتى أنه في سن الشباب وقبل أن يقوم برحلته العلمية المشهورة اشترك فى العديد من المعارك البحرية في مياه البحر المتوسط، ويقول العلامه ابن خلدون أن أسد بن الفرات هو الذى افتتح جزيرة 'قوصرة' وهي جزيرة صغيرة تقع شرقي تونس الآن.

حيث كانت أفريقية أو تونس واقعة تحت حكم دولة الأغالبة التي استقلت بحكم البلاد منذ سنة184هجرية ولكنها كانت تابعة للدولة العباسية، وكانت هذه الدولة في بداياتها معنية بأمر الجهاد ونشر الإسلام، فاتجه ولاة هذه الدولة بأبصارهم ناحية الجزر الكبرى الواقعة في منتصف البحر المتوسط مثل جزيرة صقليه، وكورسيكا، وسردانيه، وغيرها ولكن التركيز الأكبر كان على جزيرة صقلية .

فتح جزيرة صقلية

تعتبر جزيرة صقلية أكبر جزر البحر المتوسط مساحة وأغناها من حيث الموارد الاقتصادية وأفضلها موقعا، ولقد انتبه المسلمون لأهمية هذه الجزيرة مبكرا منذ عهد الصحابة حيث حاولوا فتحها فى عهد عبد الله بن سعد  ثم معاوية بن حديج ثم عقبة بن نافع ثم عطاء بن رافع وكان آخرهم عبد الرحمن بن حبيب وذلك سنة 135هجرية، ثم وقعت الفتن الداخلية ببلاد المغرب بين العرب والبربر وانشغل المسلمون عن جهاد العدو الذي انتهز الفرصة وأغار على سواحل المغرب عند منطقة إفريقية مما جعل المسلمون يتوحدون و يتهيؤن للرد على هذا العدوان البيزنطى .

في هذه الفترة وقعت العديد من الاضرابات بجزيرة صقلية والتي كانت تتبع الدولة البيزنطية حيث وقع نزاع على حكم الجزيرة بين رجلين أحدهما اسمه 'يوفيميوس' وتسميه المراجع العربية 'فيمي' والآخر اسمه 'بلاتريوس' وتسميه المراجع العربية 'بلاطه' وانتصر 'بلاطه' على 'فيمي' الذي فر هاربا إلى إفريقية واستغاث بزيادة الله ابن الأغلب حاكم إفريقية وطلب منه العون في استعادة حكمه على الجزيرة، فرأى زيادة الله فيها فرصة سانحة لفتح الجزيرة .

استنفر 'زيادة الله' الناس للجهاد وفتح صقلية فهرعوا لتلبية النداء وجمعت السفن من مختلف السواحل و بحث ابن الأغلب عمن يجعله أميرا لتلك الحملة البحرية الكبيرة فلم يجد خيرا ولا أفضل من الأسد الهصور والبطل المقدام 'أسد بن الفرات' على الرغم من كبر سنه في هذه الفترة ربيع الأول 212 هجرية أي سبعين عاما، وكان هذا الاختيار دليلا على فورة المشاعر الإسلامية في هذه الفترة والأثر الكبير لعلماء الدين الربانيين على الشعب المسلم، وكان أسد بن الفرات يبدى رغبته فى هذه الغزوة كواحد من المسلمين لأنه كان محبا للجهاد عالما بمعانى ومقتضيات آيات النفرة فى سبيل الله ودور العلماء فى ذلك وأيضا كان يكره الشهرة والرياء ولكن ابن الأغلب أصر على أن يتولى قيادة الحملة العسكرية وأيضا يكون قاضيا للحملة أي جمع له القيادة الميدانية والروحية لعلمه بمكانة أسد بن الفرات وأثره في الناس وحبهم له .

الجهاد حتى الممات

خرج أسد بن الفرات من القيروان في حملة عسكرية كبيرة قوامها عشرة آلاف من المجاهدين المشاة وسبعمائة فارس بخيولهم فى أكثر من مائة سفينة كبيرة وصغيرة خرجت من ميناء سوسة على البحر المتوسط وسط جمع عظيم من أهل البلد الذين خرجوا لتوديع الحملة المجاهدة.

تحرك الأسطول الإسلامى يوم السبت 15 ربيع الأول سنة 212 هجرية متجها إلى جنوبي جزيرة صقلية وبالفعل وصلت الأساطيل المسلمة إلى بلدة 'فازر' في طرف الجزيرة الغربي بعد ثلاثة أيام من الإبحار أى يوم الثلاثاء، ونفذ أسد بن الفرات على رأس جنده إلى شرقي الجزيرة، وهناك وجد قوة رومية بقيادة الثائر 'فيمي' الذي طلب مساعدة 'ابن الأغلب' لاستعادة حكمه على الجزيرة، وعرض 'فيمى' على 'أسد بن الفرات' الاشتراك معه في القتال ضد أهل صقلية ولكن القائد المسلم العالم بأحكام شريعته المتوكل على الله عز وجل وحده يرفض الاستعانة بالمشركين تأسيا بالنبى  الذي رفض الاستعانة باليهود يوم أحد .

استولى 'أسد' على العديد من القلاع أثناء سيره مثل قلعة بلوط والدب والطواويس حتى وصل إلى أرض المعركة عند سهل 'بلاطه' نسبة إلى حاكم صقلية، وعندها أقبل 'بلاطه' في جيش عدته مائة ألف مقاتل، أي عشرة أضعاف الجيش المسلم وعندها قام أسد بن الفرات في الناس خطيبا فذكرهم بالجنة وموعود الله عز وجل لهم بالنصر والغلبة وهو يحمل اللواء في يده ثم أخذ يتلو آيات من القرآن ثم اندفع للقتال والتحم مع الجيش الصقلي الجرار واندفع المسلمون من ورائه ودارت معركة طاحنة لايسمع منها سوى صوت قعقعة السيوف وصهيل الخيول والتكبير الذى يخترق عنان السماء والأسد العجوز أسد بن الفرات الذي جاوز السبعين يقاتل قتال الأبطال الشجعان حتى أن الدماء كانت تجري على درعه ورمحه من شدة القتال وكثرة من قتلهم بنفسه وهو يقرأ القرآن ويحمس الناس، وتمادت عزائم المسلمين حتى هزموا الجيش الصقلي شر هزيمة، وفر بلاطه من أرض المعركة وانسحب إلى مدينة 'قصريانة' ثم غلبه الخوف من لقاء المسلمين ففر إلى إيطاليا وهناك قتل على يد بني دينه بسبب جبنه وإحجامه عن قتال المسلمين.


بعد هذا الانتصار الحاسم واصل أسد بن الفرات زحفه حتى وصل إلى مدينة 'سرقوسة' و مدينة 'بلرم' فشدد عليها الحصار وجاءته الإمدادات من 'إفريقية' واستطاع أسد بن الفرات أن يحرق الأسطول البيزنطي الذي جاء لنجدة 'بلرم' وأوشكت المدينة على السقوط ولكن حدث ما لم يكن فى الحسبان؛ حيث حل بالمسلمين وباء شديد أغلب الظن أنه الكوليرا أو الجدري فهلك بسببه عدد كبير من المسلمين فى مقدمتهم القائد المقدام 'أسد بن الفرات' فلاقى حمام الموت مرابطا مجاهدا بعيدا عن أهله وبيته وحلق دروس العلم، مجافيا لفراشه وداره، مؤثرا مرضات ربه ونصرة دينه، وذلك فى شعبان سنة213هجرية، فجمع بين خصال الخير كلها من علم وورع، وجهاد وشهادة، فرحمه الله رحمة واسعة